جودة الهواء خلال حالة الطوارئ الصحية لمواجهة جائحة كورونا

إن الوضع الصحي بالعالم وببلادنا المرتبط بجائحة كورونا، استوجب تعبئة عامة للحد من انتشار هذه الجائحة. وفي هذا الصدد، اتخذ المغرب مجموعة من الإجراءات والتدابير، وبالخصوص إعلان حالة الطوارئ الصحية مع تقليص حركة النقل البري والجوي ومجموعة من الأنشطة الصناعية. وقد كان لهذه الإجراءات أثر ملحوظ على جودة الهواء.

وفي هذا الإطار، تم إنجاز تقييم أولي لجودة الهواء من طرف على مستوى مدينة مراكش خلال الفترة الممتدة من نونبر 2019 إلى 8 أبريل 2020. وقد أكدت النتائج الأولية لهذا التقييم معدلات انخفاض مهمة في الملوثات الهوائية، ونخص بالذكر انخفاض بنسبة 55% لثنائي أكسيد الآزوت وب 70% في أحادي أكسيد الكربون و67% من الجسيمات العالقة.

وبناء على نموذج مراكش، تم إعطاء الانطلاقة لتقييم مفصل لجودة الهواء في مجموعة من المدن بالمغرب. وسيعتمد هذا التقييم على تحليل بيانات محطات رصد جودة الهواء قبل، وأثناء، وبعد مرحلة حالة الطوارئ الصحية، حيث سيمكن من إنجاز تحليل دقيق سيساعد على تحديد الوضعية المرجعية لتلوث الهواء بالإضافة إلى استخلاص الدروس وإصدار توصيات للحد من التلوث للفترة ما بعد جائحة كورونا.

كلنا اصدقاء البيئة

Tous Ecolos

المنظمات غير الحكومية

ONG