التنوع البيولوجي

يمثل التنوع البيولوجي تنوع عالم الأحياء على جميع المستويات سواء منها النباتية والحيوانية أو غيرها، بما في ذلك الأوساط (النظم الإيكولوجية) والأنواع أو التنوع الجيني داخل الأنواع.

ويتجاوز العدد الإجمالي للأصناف التي تم جردها بالمغرب 32.000 صنفا ، وهو رقم قد يكون أقل بكثير من العدد الحقيقي، بالنظر إلى عدد المناطق التي لم تستكشف بعد ومجموعات المنظومات التي لم تتم دراستها أو التي أجريت عليها دراسات قليلة، لاسيما ما يتعلق منها بالكائنات المجهرية.

 


النباتات بالمغرب

يقدر عدد أصناف النباتات بالمغرب حاليا بحوالي 8000 صنف، مع وجود عدد من المجالات البرية والمائية التي لم يتم دراستها بعد بالكامل مثل العوالق النباتية.

يغلب على الغطاء النباتي بالمغرب الطابع المتوسطي. وقد ساعد على إغنائه بالإضافات الخارجية، مما أسهم في تكوين غطاء نباتي ماكارونيزي على الساحل الجنوبي للمغرب، إذ تأقلمت النباتات مع المناخ الصحراوي في ثلاث جهات صحراوية كبرى.

l’arganier

التالي

وحيش المغرب

يعتبر وحيش (Faune) المغرب الأكثر غنا وتنوعا بالمقارنة مع الدول المجاورة، نظرا لوجود 24.602 صنفا من الحيوانات التي تم تحديدها. إلا أن هذه الأصناف تغلب عليها مفصليات الأرجل (les Arthropodes) بنسبة 73% من مجموع الأنواع التي تم إحصاؤها، إضافة إلى الحشرات.

وقد انقرضت بعض الأنواع مؤخرا، كالأسد والفهد. كما أن أنواعا أخرى باتت مهددة بالانقراض كبعض أصناف الظباء والفقمة وطائر أبو منجل الأصلع...

الفضاءات المحمية

>أصبح الحفاظ على الأوساط الطبيعية رهانا حاسما من أجل المحافظة على التنوع البيولوجي.

فخلال الفترة الممتدة ما بين سنة 1942 و 1991، أنشأ المغرب أربع منتزهات وطنية: توبقال سنة 1942، وتازكا سنة 1950، وسوس ماسة سنة 1991، وإيريكي سنة 1994.

ساعد تنفيذ هذا المخطط على تعزيز الشبكة الوطنية للمناطق المحمية من خلال إنشاء عام 2004 أربعة متنزهات وطنية أخرى هي: المنتزه الوطني للحسيمة والمنتزه الوطني تلسمطان والمنتزه الوطني لإفران والمنتزه الوطني للأطلس الكبير الشرقي. وفي عام 2006 أنشأ المنتزه الوطني لخنفيس و في عام 2008 المنتزه الوطني لخنيفرة ليرفع بذلك عدد المنتزهات الوطنية بالمغرب إلى 10 منتزهات ليصل المساحة الإجمالية للمنتزهات الوطنية إلى 606000 هكتار.

وبالإضافة إلى شبكة المنتزهات الوطنية، قام المغرب بإنشاء ثلاث محميات للمحيط الحيوي: المحيط الحيوي للأركان والمحيط الحيوي لواحات جنوب المغرب والمحيط الحيوي القاري لمنطقة البحر الأبيض المتوسط.

وقد عمل المخطط المديري الخاص بالفضاءات المحمية الذي تم انجازه سنة 1996 على تحديد 154 موقعا ذا أهمية بيولوجية وإيكولوجي (SIBE)، والتي صنف اثني عشر منها كمنتزهات وطنية.

النباتات بالمغرب

فالنباتات ذوات الأزهار(les phanérogames) والطحالب والفطريات و الأشن (lichen) تكون مجموعات النباتات ذات التواجد القوي. فمن المعروف أن هناك أزيد من 700 صنف من أصناف الطحالب البحرية على الساحل، أما بالنسبة للعوالق النباتية(phytoplancton) التي لا نعرف من بينها سوى 200 نوعا فقط ، فلا تزال في حاجة إلى الدراسة وخاصة في المياه العذبة.

من بين النباتات ذات الأزهار، نجد أن الكثير من الأنواع المحلية كالأركان و سرو الأطلس، وأرز الأطلس والنمام المغربي، وقرنبيط بو حمامة، وأنواع أخرى، تجعل من الغطاء النباتي المغربي أحد أغنى الأغطية النباتية في منطقة البحر الأبيض المتوسط.

le cèdre

السابق

الفضاءات المحمية

وقد مكن هذا البرنامج من توسيع شبكة المجالات المحمية الوطنية بإنشاء أربع منتزهات وطنية أخرى سنة 2004 ويتعلق الأمر بمنتزهات الحسيمة، تلاسمتان، إفران، وشرق الأطلس الكبير.

ويعتبر منتزه خنيفيس الوطني، الذي أنشئ سنة 2006، أول منتزه وطني صحراوي بالمملكة. أما بالنسبة لمنتزه خنيفرة الوطني فقد أنشئ سنة 2008.

وهكذا فإن المغرب يتوفر اليوم على 10 منتزهات وطنية، بالإضافة إلى ثلاث محميات للمحيط الحيوي تسعى للتوفيق بين المحافظة على التنوع البيولوجي والاستفادة المستدامة منه، من هذا التنوع وهي:
  • محمية المحيط الحيوي لشجرة أركان (RBA) التي تمتد على مساحة 2،5 مليون هكتار، في المنطقة الجنوبية الغربية (1998).

التالي

السابق

الفضاءات المحمية

  • محمية المحيط الحيوي لواحات جنوب المغرب (RBOSM)، على مساحة تقدر بحوالي 7،2 مليون هكتار (سنة 2000).
  • محمية المحيط الحيوي بين القارية Intercontinental للبحر الأبيض المتوسط (RBIM)، والتي تمتد على مساحة تقارب المليون هكتار، والموزعة تقريبا بين الضفتين المغربية والإسبانية، ويقع القسم المغربي على مستوى شبه الجزيرة الطنجية.
Zones humides

أما محمية المحيط الحيوي الرابعة، المسماة شجرة الأرز، فسيتم إنشاؤها في الأطلس المتوسط، وستضم ثلاثة متنزهات وطنية هي : إفران ، شرق الأطلس الكبير وخنيفرة، وستمكن من الإعلان عن المنظومة البيئية لشجرة أرز الأطلس كتراث عالمي.

وخلاصة القول أن العديد من المناطق الرطبة في المغرب هي مجالات محمية لكونها مواقع أدرجت في لائحة مواقع رامسار.

كلنا اصدقاء البيئة

Tous Ecolos

خزانة الأفلام والصور

 

المنظمات غير الحكومية

ONG