السيدة نزهة الوفي تشارك في النشاط الموازي حول "دور العمل المناخي في تحقيق أهداف التنمية المستدامة"، المنظم، بتاريخ 5 أبريل 2019 بمراكش

ساهمت اليوم السيدة نزهة الوفي، في اغناء النقاش، خلال تشريفها حضور النشاط الموازي حول "دور العمل المناخي في تحقيق أهداف التنمية المستدامة"، المنظم، بتاريخ 5 أبريل 2019 بمراكش، على هامش الاجتماع السنوي الرابع والأربعين للبنك الإسلامي.

بعد التذكير بواقع التغيرات المناخية الملموس والمعاش في جميع دول المعمور خصوصا الهشة منها، دعت السيدة كاتبة الدولة كافة الفاعلين السياسيين والسوسيو- اقتصاديين إلى وضع استراتيجيات وخطط عمل للحد من هذه الظواهر والحرص على انسجامها وتوافقها مع الأجندة الأممية وكذا السياسات العمومية الدولية . وأضافت السيدة الوفي ان تحقيق التنمية المستدامة أصبح بشكل من الأشكال مرتبط بانخراط الجميع في تنزيل مقتضيات اتفاق باريس لتغير المناخ على أرض الواقع، ومن هنا سلطت الضوء على الدور الذي يمكن ان تلعبه مخططات العمل لمكافحة التغيرات المناخية في تحقيق الأهداف السبعة عشر للتنمية المستدامة المحددة بموجب الأجندة الأممية الجديدة لتنمية 2015-2030.

وفي إشارة لمجهودات المغرب في هذا المجال، تفيد السيدة الوفي، وتحت القيادة الرشيدة والتوجيهات السامية لجلالة الملك نصره الله، فقد قامت كتابة الدولة المكلفة بالتنمية المستدامة وبتنسيق مع كل الشركاء باعتماد عدة إجراءات لمكافحة التغير المناخي، والحفاظ على التنوع البيولوجي، ووضع برامج وأوراش تحسين إطار العيش، وتقليص الضغط على الثروات الطبيعية.

وأخيرا، تشدد الوفي، "يجب ان نبقى متيقنين أن تحقيق التنمية المستدامة لن يتأتى إلا بانخراط الجميع في تزيل اتفاق باريس على أرض الواقع. كما أن الأمل معقود على الدول المتقدمة للوفاء بالتزاماتها في هذا الإطار لسير قدما في مكافحة الاحتباس الحراري.

كلمة السيدة كاتبة الدولة

كلنا اصدقاء البيئة

Tous Ecolos

خزانة الأفلام والصور

 

المنظمات غير الحكومية

ONG