التنمية المستدامة رافعة للارتقاء بجاذبية المناطق السياحة 21 يونيو 2019

IMG 20190621 WA0000 1

أكدت السيدة نزهة الوفي، كاتبة الدولة المكلفة بالتنمية المستدامة، أن التنمية المستدامة تؤدي للارتقاء بجاذبية المناطق السياحة، حيث تساهم في تسويق منتوجات الصناعة التقليدية وإنعاش الشغل، وتحسين دخل الساكنة وتقليص الفوارق المجالية لاسيما بالمناطق القروية الهشة، وذلك في كلمة لها خلال الأيام البيئية السابعة والتي نظمت تحت شعار "السياحة المستدامة بإقليم خنيفرة نحو مقاربة تشاركية لتدبير المواقع السياحية وتثمينها" اليوم الجمعة 21 يونيو 2019.

ونوهت السيدة كاتبة الدولة بالانخراط الجاد للجماعات الترابية والسلطات المحلية بإقليم خنيفرة وجمعيتي مدرسي علوم الحياة والأرض وأمان لمنابع أم الربيع في السهر على إنجاح هذه التظاهرة والعمل على النهوض بالتنمية المستدامة بالإقليم التي من شأنها تثمين ما تزخر به هذه الجهة من مواقع طبيعية خلابة وثروات نباتية ومائية وحيوانية وسمكية، ومن تنوع في التضاريس والمناخ، ومآثر تاريخية، ومحميات ومنابع وبحيرات ساحرة، وغيرها من الفضاءات ذات الحمولة الثقافية الأصيلة والموروث الإيكولوجي المتميز.

وقالت السيدة الوفي "إن التراث الطبيعي أحد المقومات الأساسية للعرض السياحي، لكنه يتعرض اليوم إلى استغلال وضغط مفرط بفعل الحاجة المتزايدة له نتيجة التحولات السوسيو-إقتصادية والتغيرات المناخية التي تفرض نفسها بقوة"، معتبرة أن "الإشكال المطروح اليوم يستدعي ضرورة التوفيق بين استغلال التراث الطبيعي الذي تزخر به المنطقة كأحد المقومات الأساسية، وحسن تدبيره وتثمينه في إطار نظرة شمولية تضمن مواكبة التحديات التنموية، وتلبي الحاجة المتزايدة لسياحة مستدامة تراعي الجانب البيئي في بعده الشامل وتضمن حق الأجيال القادمة".

IMG 20190621 WA0006 1

IMG 20190621 WA0005 1

IMG 20190621 WA0001 1

IMG 20190621 WA0004 1

IMG 20190621 WA0003 1

IMG 20190621 WA0002 1

كلنا اصدقاء البيئة

Tous Ecolos

خزانة الأفلام والصور

 

المنظمات غير الحكومية

ONG