المغرب يقدم مخطط الاستثمار الأخضر خلال أشغال قمة نيويورحول التغيرات المناخية

Le Maroc saisit lopportunité du Sommet de New York sur les changements climatiques pour dévoiler son plan dinvestissement vert

في إطار مشاركة بلادنا في أشغال قمة نيويورك حول التغيرات المناخية، والتي تهدف إلى خلق مزيد من التعبئة للمشاركة في المجهودات الدولية للحد من آثار التغيرات المناخية، يقوم الوفد المغربي الذي تترأسه السيدة حكيمة الحيطي الوزيرة المنتدبة المكلفة بالبيئة بمجموعة من الأنشطة للترويج لفرص الاستثمار الأخضر ببلادنا في مجال التغيرات المناخية.

وهكذا ألقت السيدة الوزيرة خلال أشغال المؤتمر كلمة باسم المملكة المغربية، تطرقت فيها للمجهودات التي يبذلها المغرب في ما يخص الحد من آثار التغيرات المناخية، وأكدت التزام بلادنا بالمساهمة في مسلسل إعداد اتفاقية جديدة من المزمع المصادقة عليها خلال مؤتمر الدول الأطراف حول التغيرات المناخية الذي سيقام بباريس سنة 2015.

ومن جهة أخرى، نظم المغرب على هامش هاته القمة ورشة عمل، قدمت خلالها السيدة الوزيرة مخطط الاسثتمار الأخضر، الذي تم إعداده بدعم من البنك الدولي والتعاون الألماني. وقد عرضت السيدة الوزيرة للمشاريع الكبرى في إطار هذا المخطط التي تهم التأقلم مع التغيرات المناخية وتقليص انبعاثات الغازات الدفيئة. هذا المخطط الذي يقوم على تعبئة 25 مليار دولار أمريكي في أفق 2030، مما سيمكن من تقوية تأقلم قطاعات مهمة كالفلاحة والماء، وتقليص مجموع الانبعاثات ب 181 مليون طن مكافئ ثاني أكسيد الكربون في أفق 2030 .

وفي إطار مشاركته في أشغال هذه الورشة، أوضح السيد توماس كير من البنك الدولي، أن البنك يعتبر المغرب نموذجا للتنمية بالنسبة لمجموعة من الدول الصاعدة وبالخصوص على المستوى الإفريقي، ومن تجليات ذلك القروض الممنوحة له لدعم انتقاله نحو الاقتصاد الأخضر. وأكد السيد كير على أن مجهودات المغرب معترف بها من طرف المجموعة المالية الدولية.

تجب الإشارة كذلك إلى أنه تمت دعوة السيدة الوزيرة لتقديم مخطط الاستثمار الأخضر أمام المستثمرين والممولين خلال اجتماع نظم من طرف غرفة التجارة الأمريكية بالمغرب، وجمعية الأبناك العربية بأمريكا الشمالية، وجمعية السياسة الخارجية، وغرفة التجارة الأمريكية العربية. وخلال هذا الاجتماع قدمت السيدة الوزيرة المشاريع الاستثمارية الأساسية، مع الإشارة إلى اتفاقيات التبادل الحر مع الولايات المتحدة الأمريكية، ومختلف الإجراءات المؤسساتية والقانونية والمالية المتخذة، والتي مكنت المغرب، حسب تصنيف مؤسسة FDI Intelligence كثاني دولة في القارة الإفريقية ذات جاذبية أكبر أمام الاستثمارات الخارجية.

ومن جهة أخرى، فدمت السيدة الوزيرة مخطط الاستثمار الأخضر خلال أشغال الاجتماع الوزاري التشاوري للمنظمة العالمية للفرنكفونية، وذلك أمام حوالي 90 ممثلا للدول الفرنكفونية من ضمنهم وزراء.

المملكة المغربية تقدم مخطط الإستثمار الأخضر خلال أشغال قمة نيويورك حول التغيرات المناخية

كلنا اصدقاء البيئة

Tous Ecolos

خزانة الأفلام والصور

 

المنظمات غير الحكومية

ONG