برامج الوقاية

هناك ثلاثة برامج للوقاية من بين الأكثر أهمية ذات علاقة مباشرة بصحة السكان وتنطلق من الشمولي مع البرنامج الوطني للصحة والبيئة إلى ما هو خصوصي مع البرنامج الوطني للوقاية من التلوث الصناعي أو من المنظور الوطني ، مثل برنامج تدبير المنتجات الكيميائية.

البرنامج الوطني للصحة والبيئة

في ميدان الصحة البيئية، يواجه المغرب عوامل الخطر التقليدية المتعلقة بالعجز في الحصول على الخدمات الأساسية في بعض المناطق (الصرف الصحي، الماء الصالح للشرب، تدبير النفايات) من جهة، و المخاطر الناشئة المتعلقة بالتلوث الصناعي، التعمير المتنامي، الفلاحة المكثفة، ... الخ).

و لمواجهة هذه الوضعية، يتم إنجاز عدة برامج هيكلية نذكر من بينها : تحسين تدبير النفايات الصلبة وإنشاء المطارح المراقبة، معالجة مياه الصرف الصحي، التقليص و الوقاية من التلوث الصناعي، مكافحة انتشار ناقلات الأمراض،... الخ.

وموازاة مع هذه الأنشطة، شرع الوزارة المنتدبة المكلفة بالبيئة بشراكة مع وزارة الصحة و منظمة الصحة العالمية في إنجاز البرنامج الوطني للصحة و البيئة. ويهدف هذا البرنامج إلى :
  • تحديد المخاطر الصحية ذات الأولوية المتعلقة بالتدهور البيئي.
  • تعزيز أنشطة الوقاية من المخاطر البيئية على الصعيد الوطني، الجهوي و المحلي.
  • دعم إدراج الصحة البيئية في مختلف السياسات القطاعية للتنمية.

وترتكز أولويات البرنامج فيما يلي :
  • تحسين آلية التدبير بوضع مقاربة مندمجة تمكن من تحسين وسائل الوقاية و والتقليص من الأخطار.
  • الأخذ بعين الاعتبار الخصوصيات المحلية و تعزيز التعاون بين المستوى الوطني والجهوي والمحلي لضمان تحديد المسؤوليات و تماشي التدابير المتخذة مع الاحتياجات المحلية.
  • الحد من التلوث أكثر تأثيرا على الصحة و حماية الأشخاص أكثر عرضة لهذا التلوث.
وسيمكن تطبيق هذا البرنامج بدون شك من تعزيز التعاون العملي بين قطاعي البيئة و الصحة و إنشاء تحالف استراتيجي لتحسين الصحة البيئية.

رجوع

البرنامج الوطني للوقاية من التلوث الصناعي

يهدف هذا البرنامج إلى المعرفة الدقيقة للوضع البيئي والمصادر المسببة لجميع أنواع الثلوت بهدف خلق وتطوير مقاربة وقائية والتقليص من التلوث خاصة منه التلوث الصناعي.و دلك لوضع مخططات و إستراتيجية للحد من الثلوت.

المكونات :
  • إنجاز تشخيص للوضعية الراهنة :
    • تحديد جميع أشكال التلوث وجمع المعلومات والمعطيات حول مصادرها
    • إحصاء وتقييم الأنشطة المنجزة أوفي طور الإنجاز في مجال الوقاية والحد من التلوث
    • تقييم كمي وتحديد التلوث ومصادره وتأثيره على الوسط الطبيعي
    • تحديد النقط السوداء
    • تحديد القطاعات الأولوية واستخلاص الألويات في مجال الحد من التلوث الناتج عن المقذوفات
    • إنجاز مسح جغرافي
    • تقييم الإطار القانوني الموجود
  • بلورة مخطط عمل :
    • تحديد ووضع العناصر الأساسية للبرنامج الوطني للوقاية والحد من التلوث
    • تحديد الأنشطة التي يدب إنجازها
    • برمجة هذه الأنشطة وخاصة منها المتعلق بالوقاية والحد من التلوث
    • التعرف بالشق الإستعجالي لهذه الأنشطة
    • التقييم المالي للأنشطة والشق الاستعجالي
    • وضع آليات لتمويل المخطط
    • وضع رسم شامل للقطاعات المسببة للتلوث حسب درجة خطورتها
تحديد وسائل للاتصال والإخبار والتحسيس بهذا البرنامج

في المرحلة الأولى سيتم بلورة مخطط عمل لتحديد ووضع العناصر الأساسية للبرنامج الوطني للوقاية والحد من التلوث والأنشطة التي يجب إنجازها مع برمجتها والتعرف بشقها الإستعجالي والتقييم المالي ووضع آليات لتمويل المخطط ورسم شامل للقطاعات المسببة للتلوث حسب درجة خطورتها و أخيرا تحديد وسائل للاتصال والإخبار والتحسيس بهذا البرنامج.
أما في سنة 2010 فقد تم اختيار مدينة الدار البيضاء الكبرى لانجاز دراسة حول تشخيص حالة التلوث الصناعي و بلورة مخطط عمل للوقاية و الحد من التلوث الصناعي بهده المدينة

لمزيد من التفاصيل : « Rapport de synthèse du PNPPI »

رجوع

برنامج التدبير الإيكولوجي الرشيد لمركبات ثنائي الفينيل متعدد الكلور في المغرب

صادق المغرب على اتفاقية استكهولم بشأن الملوثات العضوية الثابتة(POPs) ، والتي التزم بموجبها باتخاذ جميع الإجراءات الضرورية لضمان احترام وتنفيذ أحكام هذه الاتفاقية. وفي هذا الصدد، قدم المغرب برنامجه الوطني المتعلق بتنفيذ أحكام الاتفاقية المذكورة بتاريخ 2 مايو 2006.

ويعد التدبير الايكولوجي السليم و التخلص الأمن من مركبات ثنائي الفينيل متعدد الكلور من بين الإجراءات ذات الأولوية في اتفاقيتي بال و استكهولم.

وفي هذا الإطار ، ينجز الوزارة المنتدبة المكلفة بالبيئة بدعم مالي من صندوق البيئة العالمي (GEF)، برنامجا وطنيا لضمان التدبير الايكولوجي الرشيد لمركبات ثنائي الفينيل متعدد الكلور، وذلك بالتعاون مع منظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية (ONUDI) وبرنامج الأمم المتحدة للتنمية(PNUD).

ويهدف هذا البرنامج الذي تناهز كلفته الإجمالية 00، 560 007 15 دولار، إلى التخلص الأمن في أفق 2013 من جميع (المحولات و المكثفات)المحتوية أو الملوثة بهذه المركبات.

ويتكون هذاالبرنامج من جزئين، تتلخص المكونات الرئيسية لكل جزء منهما كالتالي :

الجزء الأول والذي يسهر على تنفيذه برنامج الأمم المتحدة للتنمية :
  • وضع إطار قانوني لتدبير مركبات ثنائي الفينيل متعدد الكلور؛
  • تعزيز القدرات الوطنية لتدبير مركبات ثنائي الفينيل متعدد الكلور وتحديد مصادر جديدة لهذه المركبات؛
  • تصدير مركبات ثنائي الفينيل متعدد الكلور لشركات متخصصة للتخلص منها بطريقة سليمة بيئيا.

الجزء الثاني والذي تسهر على تنفيذه منظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية :
  • جرد المحولات المحتوية على الزيوت المعدنية الملوثة بمركبات ثنائي الفينيل متعدد الكلور؛
  • إنشاء وحدات لتفكيك المحولات ومعالجة الزيوت والمعدات الملوثة ؛
  • تعزيز القدرات الوطنية لرصد ومراقبة التلوث الناتج عن مركبات ثنائي الفينيل متعدد الكلور.

للمزيد من التفاصيل : « www.popmaroc.gov.ma »

رجوع


برنامج التدبير الإيكولوجي الرشيد لمركبات ثنائي الفينيل متعدد الكلور في المغرب

الأنشطة الرئيسية المبرمجة في هذا الإطار هي كالآتي :

الدعم الأول :
  • تقديم المساعدة والدعم للجنة الوطنية لمكافحة ثنائي الفينيل متعدد الكلور ؛
  • تطوير ودعم اللجنة الوطنية لمكافحة ثنائي الفينيل متعدد الكلور من أجل تفعيل المبادئ التوجيهية الوطنية المتعلقة بالإدارة الآمنة لمركبات ثنائي الفينيل متعدد الكلور؛
  • تطوير أدوات الاتصال والتواصل والتوعية بشأن مركبات ثنائي الفينيل متعدد الكلور؛
  • تطوير ودعم المصادقة على القيم الحدية في مجال البيئة والنظام الغذائي للتقليل من المخاطر المرتبطة بمركبات ثنائي الفينيل متعدد الكلور؛
  • وضع إجراءات لتخزين وتصدير معدات مركبات ثنائي الفينيل متعدد الكلور؛
  • اختيار المصدرين وتصدير نفايات مركبات ثنائي الفينيل متعدد الكلور.
الدعم الثاني :
  • وضع قواعد ومعايير لتحليل مركبات ثنائي الفينيل متعدد الكلور؛
  • أخذ العينات وتحليل زيوت المحولات بهدف التمكن من معالجتها؛
  • إنشاء وحدة تفكيك المحولات واستخلاص المعادن غير الملوثة؛
  • إنشاء وحدة معالجة الزيوت الملوثة؛
  • استعادة وتفكيك هيكلة المحولات وذلك بالتنسيق مع أنشطة الدعامة الأولى؛
  • استعادة ومعالجة الزيوت والتي تم تحديدها كملوثة من أجل إعادة تدوير السوائل العازلة؛
  • تصدير النفايات المستردة بالتنسيق مع أنشطة الدعم الأول.

تنفيذ المشروع :

1. قامت وزارة البيئة بتنفيذ المشروع بمساعدة وكالتين من وكالات الأمم المتحدة، ألا وهما برنامج الأمم المتحدة الإنمائي ومنظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعي (اليونيدو). وقد تم إنشاء وحدة لإدارة المشروع في مديرية المراقبة والوقاية من المخاطر (DSPR)، بحيث إن مدير المشروع هو نفسه مدير مديرية المراقبة والوقاية من المخاطر، ويساعده في ذلك نائبه، ورئيسة قسم السلامة والوقاية من الحرائق (DPSI)، ومنسق المشروع الوطني.

2. توجد الأموال المقدمة من قبل صندوق البيئة العالمي لدى وكالتي التنفيذ المذكورتين سلفا وهي رهن إشارة المشروع عند الاقتضاء وفقا للإجراءات المالية الجاري بها العمل في الوكالات التابعة للأمم المتحدة.

3. يعتمد نجاح هذا المشروع يعتمد على مستوى التعاون والالتزام من المعنيين بالأمر مثل سائر الأقسام الإدارية التابعة للإدارة وأصحاب معدات مركبات ثنائي فينيل الكلور.

للمزيد من التفاصيل : « www.popmaroc.gov.ma »



رجوع

كلنا اصدقاء البيئة

Tous Ecolos

خزانة الأفلام والصور

 

المنظمات غير الحكومية

ONG