الجماعات المحلية

الجماعات المحلية......شريك ميداني


من بين مهام الجماعات المحلية التدخل الإيجابي فيما يخص البيئة من خلال إدماج البعد البيئي في التدبير الجيد للحكامة المحلية. ولذا، فإن الهدف من عقد الشراكة هو المساعدة على تصحيح اختلالات وظيفية معينة متعلقة بالتدبير البيئي، وذلك عن طريق تشجيع عمليات ومبادرات الشراكة التي تهدف إلى تقديم الدعم على مستوى الإمكانيات، وخاصة المالية والمعدات والخبرة، بغية التوصل إلى سياسة لحماية البيئة والتنمية المحلية المستدامة. وتنبغي الإشارة إلى أن هذه المنهجية تتوافق مع المنهجية المعتمدة في المبادرة الوطنية للتنمية المستدامة.

إطار مرجعي

حدد الإطار الذي ستمارس فيه هذه الشراكة بناء على التوجهات الاستراتيجية التي تنهجها وزارة البيئة المقررة على المستوى الوطني، والتي تحيل إلى توصيات المشاورات العمومية حول الميثاق الوطني للبيئة والتنمية المستدامة، بما في ذلك:

  • إنجاز برامج خاصة لزيادة الوعي البيئي بغرض الاستجابة لمخاوف وانتظارات الساكنة؛
  • تحديد مؤشرات الحكامة الجيدة؛
  • تعزيز الإطار القانوني والمؤسساتي في مجال البيئة؛
  • إقرار المؤسسات الخاصة بالحكامة البيئية؛
  • تعزيز أدوات التدبير (تحفيزات ضريبية ومالية، إلخ.)؛
  • تطوير التربية البيئية والتكوين عليها والتحسيس بها.

تتوخى هذه التوصيات الرفع من المستوى البيئي المرتكز على مبادئ الحكامة المحلية الجيدة، والتناغم والانسجام بين مختلف المتدخلين والاستمرار في العمل البيئي. فهي من جهة تعد كمبررلاستراتيجية القرب، ومن جهة أخرى، تبين مدى انخراط هذه العمليات في منهجية القرب هذه.

وقد تم في هذا الاتجاه التوقيع على اتفاقيات إطار مع 16 جهة من جهات المملكة بين يدي صاحب الجلالة في أبريل 2009 من أجل إنجاز مشاريع متكاملة. وتمكن هذه الاتفاقيات من تجاوز مشكل تسريع وتيرة تفعيل البرامج البيئية من أجل التدارك السريع للتأخير المسجل في مجال حماية البيئة والرفع من قيمتها.
وتتضمن هذه الاتفاقيات الموضوعات الأساسية التالية:

  • التطهير السائل؛
  • التدبير البيئي للنفايات؛
  • الرفع من مستوى الوعي البيئي لتلاميذ المدارس القروية؛
  • الرفع من مستوى الوعي البيئي لرواد المساجد والمدارس القرآنية؛
  • مكافحة تلوث الهواء؛
  • مكافحة التلوث الصناعي والتوعية ضد المخاطر؛
  • تهييئ فضاءات للراحة والاستجمام؛
  • تحسين إطار العيش (القضاء على النقط السوداء، الأكياس البلاستيكية...)؛
  • حماية التنوع البيولوجي والرفع من قيمته؛
  • التربية البيئية، والتواصل والتحسيس؛
  • تأسيس مراصد جهوية للبيئة والتنمية المستدامة.

إطار مرجعي

إطار مرجعيوتأسيسا على هذه الاتفاقيات، تم التوقيع على 390 اتفاقية موضوعاتية أخرى مع عمالات وأقاليم المملكة.

تذكير بالمحاور الإستراتيجية الكبرى

الاستمرار في الرفع الاتفاقيات الإطارالبيئي عن طريق تفعيل الاتفاقيات الإطار الموقعة مع الجهات: تفعيل الميثاق الوطني للبيئة و التنمية المستدامة (القانون الإطار، الإستراتيجية الحكومية الخاصة بالرفع من مستوى الوعي البيئي، الإستراتيجية الوطنية الخاصة بالبيئة، الاستراتيجية الوطنية الخاصة بالبيئة والتنمية المستدامة)؛

  • الرصد والمراقبة والتوعية؛
  • تعزيز الإطار القانوني؛
  • تقوية الأدوات التقنية والاقتصادية والمالية؛
  • التعاون والشراكة؛

إطار عمل للتحرك

مكن استخدام عدد معين من الأدوات والدعامات الجماعات المحلية من التحرك والعمل بطريقة متناسقة وفي إطار من الحوار المتبادل، والولوج إلى بعض هذه الأدوات ومن بينها:

  • خط أطلق عليه اسم "المشروع القيادي" من أجل دعم الجماعات المحلية (وأخرى تدعم البرنامج الوطني لتدبير النفايات المنزلية والبرنامج الوطني للتطهير السائل وتطهير المياه العادمة وتهيئة المدارس القروية والمساجد والمدارس القرآنية).
  • قروض، سبق استعمالها أثناء تفعيل المشروع المتعلق بالأجندات 21 المحلية، تحت عنوان "دعم مشروع ـ مغرب بمدن نظيفة".
  • قواعد مالية دائمة يتم إحداثها على المستوى الوطني من أجل دعم الفاعلين المحليين للنهوض بالتنمية القروية (الصندوق الوطني للبيئة، تحسين إطار العيش، الدراسات العامة...).

وإلى جانب ذلك، يقوم توجيه مشاريع الشراكة اللامركزية لفائدة الجماعات المحلية من خلال أجرأة هذه العمليات.

وهكذا، تم إطلاق مجموعة من المشاريع والعمليات الهادفة إلى تحقيق تدبير متكامل للبيئة وتحسين إطار عيش ساكنة المدن والجماعات القروية، وذلك عن طريق :

  • اللجوء إلى طلب تقديم مشاريع من أجل حث الجماعات على تقديم مشاريعها التنموية والبيئية في المجالات التي توليها الوزارة الأولوية.
  • تقوية قدرات المسؤولين والتقنيين البلديين باستخدام الخانة المالية المخصصة للتكوين وتعزيز قدرات المصالح الخارجية فيما يخص تدبير البيئة في المجالات ذات الصلة بالاحتياجات الفعلية. ويتعلق الأمر ببرنامج يساعد على إنجاز أعمال ملموسة لإبراز وتحسين الإطار المعيشي.

أعمال متكيفة مع الخصوصيات


في إطار تنمية المبادرة المحلية، تم إطلاق سلسلة من المشاريع في جميع جهات المملكة (عن طريق الاتفاقيات الإطار). كما تم إضفاء الصبغة الرسمية على برامج العمل الخاصة بحماية البيئة والرفع من قيمتها عن طريق اتفاقيات موضوعاتية. ويحترم حجم وتنوع الموضوعات حسب الجهات كلا من الخصوصيات الاجتماعية والاقتصادية والبيئية. كما أن الموضوعات المعنية بالاتفاقيات الخاصة تتماشى مع تطبيق توصية الفصل 28 من أجندة 21 الصادرة عن قمة ريو. ويتم تطبيق الاتفاقيات بحسب الموضوعات عن طريق تطوير شراكة تفضيلية والتفاعل مع وزارات معينة (الداخلية، التجهيز، الصحة، ...) بالإضافة إلى الفاعلين المحليين.

وقد خضعت في إطار الميثاق الوطني للبيئة، عملية تفعيل الشراكة لنقاشات مطولة ومجدية على الصعيد الوطني.

وتضم كل اتفاقية جهوية عددا معينا من الموضوعات والمشاريع تبعا لخصوصيات الجهات السوسيو اقتصادية والبيئية كما تبين ذلك اللوائح الجهوية.

Oued Ed-dahab-LagouiraLaâyoune-Boujdour-Sakia El HamraGuelmim-Es SmaraSouss-Massa-DaraâMeknès-TafilaletMarrakech-Tensift-Al HaouzDoukkala-AbdaTadla-AzilalchaouiaGrand CasablancaRabat-Salé-Zemmour-ZaërGhareb-Chrarda-Bni HssenTanger-TétouanFès-BoulemaneTaza-Al Hoceima-Taounatel'Oriental

أعمال متكيفة مع الخصوصيات

الحملات الميدانية لجمع والتخلص من الأكياس البلاستيكية المستخدمة
في إطار اتفاقية الشراكة الموقعة بين كتابة الدولة المكلفة بالماء والبيئة والجمعية المهنية للإسمنت، و تفعيلا لمقتضيات الاتفاقيات الموضوعاتيةّ المبرمة مع الأقاليم والعمالات ، في شقها المتعلق بعمليات الجمع والتخلص من الأكياس البلاستيكية المستعملة ، تم تنظيم بالعديد من جهات المملكة المغربية حملات وطنية لجمع الأكياس البلاستيكية والتخلص منها بتعاون مع السلطات المحلية والجماعات المنتخبة ، تحت شعار" لنتجند جميعا من أجل القضاء على الأكياس البلاستيكية المستعملة"

وتهدف الحملات إلى :
  • جمع والتخلص من الأكياس البلاستيكية ، والقضاء على البقع السوداء في جميع مدن ومراكز المملكة.
  • التحسيس والتوعية حول ضرورة ترشيد استخدام الأكياس البلاستيكية واستخدام بدائل أخرى.
  • تعبئة الفاعلين المحليين والمجتمع المدني للمساهمة في هذا البرنامج.
وتم انجاز العديد من الحملات بلغت 61 حملة، عمت 38 عمالة وإقليم بمختلف جهات المملكة وشملت ما يناهز 320 نقطة سوداء تم من خلالها جمع 260 طن من الأكياس البلاستكية المستعملة والتخلص منه في أفران معامل الاسمنت.

معامل الاسمنت الجهة الكمية المجموعة "بكلغ" سنة 2009 الكمية المجموعة "بكلغ" سنة 2010 المجموع
هولسيم المغرب الشاوية ورديغة 24,00 21,00 45,00
فاس بولمان 10,1 36,00 46,10
الجهة الشرقية 15,1 15,25 30,35
اسمنت المغرب مراكش تانسيفت الحوز 15,00 16,2 31,20
دكالة عبدة 5,00 6,2 11,20
سوس ماسة درعة 3,00 4,6 7,60
العيون بوجدور الساقية الحمراء 7,5 5,00 12,50
لافارج المغرب مكناس تافيلالت 00 21,40 18,40
جهة طنجة تطوان 00 5,00 5,00
الدار البيضاء الكبرى 7,45 11,00 18,45
اسمنت تمارة الرباط سلا زمور زعير 13,00 18,00 31,00
المجموع 11 100,15 160 260

Un Cadre de référence

Sur la base de ces conventions sont venues s’ajouter 390 Conventions thématiques passées avec les préfectures et provinces.

Un rappel des grands axes stratégiques

  • Poursuite de la mise à niveau environnementale à travers la mise en œuvre des Conventions-cadre avec les Régions ;
  • Opérationnalisation de la Charte Nationale de l’Environnement pour le Développement Durable (Loi Cadre, Stratégie de mise à niveau environnementale, Stratégie Nationale de l’Environnement, Stratégie Nationale de l’Environnement et du Développement Durable) ;
  • Observation, Surveillance et Prévention ;
  • Renforcement du cadre juridique ;
  • Renforcement des instruments techniques, économiques et financiers ;
  • Coopération et partenariat ;
  • Education et Sensibilisation.

Un cadre pour agir

Un certain nombre d’outils et de supports permettent ou ont permis aux collectivités locales d’agir de manière cohérente et concertée avec entre autres l’accès à :

  • une ligne intitulée "Projet pilote’’ pour appuyer les Collectivités locales (d’autres alimentent le PNDM, le PNA, la réhabilitation des écoles rurales, des mosquées et des écoles coraniques).
  • des crédits, déjà utilisés lors de la mise en œuvre du projet sur les agendas 21 locaux, sous l'intitulé "appui au programme - Maroc aux villes Propres".
  • des supports financiers permanents créés au niveau national pour soutenir les acteurs locaux pour la promotion du développement durable (Fonds National pour l’Environnement, Amélioration du cadre de vie, études générales…).

Par ailleurs, la canalisation des projets de coopération décentralisée menés au profit des Collectivités locales s’opère pour une rationalisation des actions.

Un ensemble de programmes de projets et d'actions a été lancé, visant une gestion intégrée de l'environnement et l'amélioration du cadre de vie dans les villes et les communes rurales par :

  • Le recours à l'appel à projet (AP) pour inciter les communes à présenter leurs projets de développement et d'environnement dans des domaines prioritaires pour le Département.
  • Le renforcement des capacités des responsables et techniciens municipaux à travers la rubrique dédiée à la Formation et ceux des services extérieurs en matière de gestion de l’environnement dans des domaines tournés vers les besoins réels. Il s’agit d’un programme qui: aide à la réalisation d'actions concrètes de démonstration et d’amélioration du cadre de vie.

Précédent

Des actions adaptées aux spécificités

Les campagnes démonstratives de collecte et d’élimination des sacs plastiques

Au Maroc, les sacs en plastique après utilisation engendrent des nuisances considérables tant sur le plan esthétique qu’environnemental. Ces nuisances se sont amplifiées par la croissance démographique, l’amélioration du niveau de vie de la population, l’urbanisation accélérée, changement dans les modes de consommation et de vie. Les sacs plastique, on en compte vraisemblablement des milliards abandonnés dans la nature, les rivières, les mers, mais aussi dans les rues et les égouts. C'est dans ce contexte qu’un accord de partenariat a été signé entre le SEEE et l’Association Professionnelle du Cimenterie (APC).L’objectif global de ce partenariat, est de réaliser des campagnes démonstratives de ramassage et d’élimination des sacs plastiques au niveau de certaines régions du Royaume.

Bilan des campagnes démonstratives : 2009-2010

  • Mise en place de comités régionaux pour coordonner les opérations de collecte, de stockage, de transport et d’élimination des sacs en plastiques en fours de cimenteries et ce à l’échelle de 38 provinces et préfectures.
  • Organisation de plus de 61 Campagnes ;
  • Éradication de plus de 320 points noirs ;
  • Collecte et élimination de 260 tonnes de sacs en plastiques en fours de cimenteries,
  • Mobilisation de plus de 1500 ouvriers pendant plus de 180 jours de travail.

Groupement Régions Quantité éliminée en 2009 « en T » Quantité éliminée en 2010 « en T » Total
Holcim Maroc Chaouia Ourdigha 24,00 21,00 45,00
Fès Boulemane 10,1 36,00 46,10
Oriental 15,1 15,25 30,35
Ciment du Maroc Marrakech – Tensift – Al Haouz 15,00 16,2 31,20
Doukala – Abda 5,00 6,2 11,20
Souss-massa draa 3,00 4,6 7,60
Laayoune Boujdour 7,5 5,00 12,50
Lafarge Maroc Meknes-Tafilalet 00 21,40 18,40
Tanger - Tétouan 00 5,00 5,00
Grand Casablanca 7,45 11,00 18,45
ASMENT TEMARA Rabat – Salé – Zemmour- Zaer 13,00 18,00 31,00
Total 11 100,15 160 260

Précédent

كلنا اصدقاء البيئة

Tous Ecolos

خزانة الأفلام والصور

 

المنظمات غير الحكومية

ONG