نص الرسالة الملكية الموجهة إلى المشاركين في الدورة السادسة والعشرين لمؤتمر الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ (كوب 26)، والتي تلاها رئيس الحكومة عزيز أخنوش بغلاسغو، يوم فاتح نونبر2021

 

photo chef de gouvernement

 

 

"الحمد لله، والصلاة والسلام على مولانا رسول الله وآله وصحبه.

   السيد الرئيس،

   السيد رئيس وزراء المملكة المتحدة،

   أصحاب الفخامة رؤساء الدول والحكومات،

   السيد الأمين العام للأمم المتحدة،

   أصحاب السعادة، السيدات والسادة،

   نود أن نهنئ المملكة المتحدة على جهودها، لإنجاح تنظيم ورئاسة الدورة السادسة والعشرين لمؤتمر الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ. وهي مناسبة لتقوية التزامنا الجماعي بمكافحة المخاطر الكبيرة التي تهدد مستقبل البشرية.

   فمع تواتر تقارير خبراء المناخ، يتأكد للجميع أن التوقعات الأكثر قتامة أصبحت واقعا مريرا، يضع البشرية أمام خيارين : إما الاستسلام للتقاعس المدمر للذات، أو الانخراط بصدق وعزيمة في إجراءات عملية وسريعة، قادرة على إحداث تغيير حقيقي في المسار الحالي الذي أثبت عدم فعاليته.

   وقد كشفت الاستجابة العالمية لتهديد وباء COVID19 عن مقومات كانت توصف بغير المتاحة لدعم مكافحة التغيرات المناخية. حيث تمكنت مجموعة من الدول التي تقع على عاتقها المسؤولية التاريخية والأخلاقية على تدهور الوضع البيئي الحالي، من تخصيص موارد تمويلية هائلة. كما أبانت أن تخفيف أنشطتها المضرة بالمناخ والبيئة ممكن، دون أن يكون لذلك نتائج لا يمكن تحملها.

   فالأكيد أننا في حاجة ملحة لإرادة سياسية حقيقية، والتزام أكثر انصافا تجاه فئة واسعة من البشرية، تتحمل تبعات نظام اقتصادي عالمي لا تستفيد بشكل عادل من منافعه. فضعف التمويل والدعم التكنولوجي، بالنظر للضرر المناخي الذي تتحمله إفريقيا، هو تجسيد صارخ لقصور المنظومة الدولية الحالية.

   السيد الرئيس،

   أصحاب الفخامة والسمو والمعالي،

   حضرات السيدات والسادة،

   إننا نأمل أن تتمكن هذه الدورة، من تحفيز ذكاء جماعي عالمي، يؤسس لمجتمع إنساني مستدام ومتضامن، يعلي قيم الإنصاف والعيش المشترك.

   وانطلاقا من هذه القناعة الراسخة، يعزز المغرب التزامه متعدد الأبعاد بقضايا المناخ، من خلال رفع طموح مساهمته المحددة وطنيا لتخفيض غازات الاحتباس الحراري بنسبة 45.5٪ بحلول عام 2030، وذلك ضمن استراتيجية متكاملة لتنمية منخفضة الكربون في أفق 2050، تهدف إلى الانتقال إلى اقتصاد أخضر ينسجم مع أهداف الاستدامة، وتعزيز قدرة الصمود والتكيف وحماية البيئة، التي يقوم عليها النموذج التنموي الجديد للمملكة.

   وبنفس العزم، يعزز المغرب انخراطه، إلى جانب البلدان الإفريقية الشقيقة، لمواجهة التداعيات المدمرة للتغيرات المناخية، من خلال المبادرات التي أطلقها لتكيف الزراعة والأمن والاستقرار والولوج إلى الطاقة المستدامة، وكذا اللجان المناخية الإفريقية الثلاث، التي انبثقت عن "قمة العمل الإفريقية" المنعقدة في نونبر 2016 بمراكش.

   السيد الرئيس،

   لقد أصبحت التغييرات الواجب اتخاذها، للحد من استفحال تداعيات أزمة المناخ معروفة، ولا يمكن للمجتمع الدولي أن يظل مترددا؛ بل يجب المضي قدما لتفعيل حلول ملموسة بأجندة تنفيذ محددة، مدعومة بإرادة سياسية قوية لتغيير المسار المقلق الذي يتجه إليه العالم.

وإننا ندعو إلى صحوة الضمير العالمي، وإلى الالتزام الجماعي والمسؤول، لمواجهة التغيرات المناخية، من أجل مستقبل أفضل للبشرية جمعاء.

   شكرا لكم، والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته".

مشاركة السيدة الوزيرة في اللقاءات الثنائية التي ترأسها السيد رئيس الحكومة على هامش قمة كوب26 حول المناخ

 

WhatsApp Image 2021 11 02 at 18.20.15

 

شاركت السيدة ليلى بنعلي ، وزيرة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة، خلال الدورة السادسة والعشرين لمؤتمر الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ (COP26) التي تحتضنها مدينة غلاسكو بإسكتلندا، في عدد من اللقاءات الثنائية، التي حضرها الوفد الرسمي المغربي برئاسة السيد رئيس الحكومة عزيز أخنوش، مع :

- السيد مارك روته، رئيس وزراء مملكة هولندا،

-و السيد جيمس كليفرلي، وزير الدولة البريطاني لشؤون الشرق الأوسط وشمال إفريقيا،

-و السيدة أوديل رينو باسو، رئيسة البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية.

- السيد غي بارميلين، رئيس الاتحاد السويسري

-السيد سلطان الجابر وزير الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة بدولة الإمارات العربية المتحدة

وقد شكلت هذه اللقاءات فرصة لنقاش مجموعة من القضايا المشتركة ولتدارس سبل وأفاق التعاون من أجل المناخ.

 

WhatsApp Image 2021 11 02 at 18.08.41

 
WhatsApp Image 2021 11 02 at 22.43.29
 
WhatsApp Image 2021 11 02 at 22.44.12
 
WhatsApp Image 2021 11 02 at 18.08.41 1

كلمة السيدة وزيرة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة في أشغال قمة عمل المناخ المنظمة من طرف مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة في إطار الاستعداد للدورة 26 من مؤتمر المناخ

حملة تحسيسية حول النظافة بمناسبة عيد الأضحى

 

 

تنظم وزارة الطاقة والمعادن والبيئة - قطاع البيئة ككل سنة حملة تحسيسية من أجل بيئة سليمة خلال أيام عيد الأضحى تحت شعار "عيد مبارك نظيف".

وبالرغم من كون عيد الأضحى يشكل مناسبة ذات أبعاد دينية وروحانية واجتماعية كبيرة، إلا أنها مع الأسف تعرف مجموعة من الأنشطة تؤدي إلى تزايد في حجم النفايات، وانتشار لبعض الممارسات والسلوكيات المؤثرة سلبا على جمالية المدن والبوادي وعلى البيئة بشكل عام.

وتهدف هذه الحملة إلى تحسيس المواطنين بضرورة الحفاظ على نظافة المحيطات والفضاءات، بتفادي التخلص من مخلفات الذبح في قنوات الصرف الصحي، وجمع النفايات والبقايا في أكياس محكمة الإغلاق، ووضعها في حاويات الأزبال، لتسهيل عمل المكلفين بالنظافة. كما تهدف إلى توعية المواطنين بأهمية المحافظة على جودة جلود الأضاحي خلال عملية السلخ، وبطرق حمايتها من التعفن عن طريق رشها بالملح، وتركها في أماكن تتوفر على التهوية، حتى يتم تثمينها في صناعة الجلود وفي الصناعة التقليدية.

وبالإضافة إلى ذلك تتضمن هذه الحملة رسائل للتحسيس حول ضرورة التقيد الصارم بقواعد النظافة في هذه الظرفية الاستثنائية المتعلقة بالتصدي لوباء كورونا المستجد.

وتجدر الإشارة إلى أن هذه الحملة تشمل بث كبسولة تحسيسية سمعية بصرية وتوزيع مدعمات للتوعية حول هذه الإشكالية على شركات التدبير المفوض لجمع النفايات وعلى جمعيات المجتمع المدني.

التوقيع على اتفاقية شراكة بين قطاع البيئة والمركز الوطني للطاقات والعلوم والتقنيات النووية

التوقيع على اتفاقية شراكة بين قطاع البيئة والمركز الوطني للطاقات والعلوم والتقنيات النووية

في إطار تعزيز التبادل العلمي والتقني في ميدان البيئة والتنمية المستدامة، تم التوقيع تحت رئاسة السيد عزيز رباح وزير الطاقة والمعادن والبيئة، على اتفاقية شراكة بين وزارة الطاقة والمعادن والبيئة/ قطاع البيئة والمركز الوطني للطاقات والعلوم والتقنيات النووية، وذلك يوم الإثنين 19 يوليوز 2021، بمقر قطاع البيئة الكائن بحي الرياض بالرباط.

وتندرج هذه الاتفاقية في إطار مواكبة تنزيل الاستراتيجية الوطنية للتنمية المستدامة وتوحيد الجهود من أجل تعزيز آليات رصد ومراقبة الأوساط الطبيعية والمساهمة في تطوير الأنظمة المعلوماتية البيئية.

تهدف هذهالاتفاقية إلى تعزيز الشراكة والتعاون بين المختبر الوطني للدراسات ورصد التلوث التابع لقطاع البيئة والمركز الوطني للطاقات والعلوم والتقنيات النووية في مجال الرصد والتقييم البيئي الذي يكتسي أهمية كبيرة في المساعدة على اتخاذ القرارات المتعلقة بتخطيط وتقييم السياسات البيئية التيتضطلع بها مختلف الجهات.

وتتمحور هذه الاتفاقية حول رصد التلوث في مختلف الأوساط البيئية، وتبادل البيانات والمعلومات والخبرات والتجارب المخبرية، وكذا تعزيز قدرات الرصد والتحليل والتقييم إضافة إلى البحث العلمي التطبيقي.

وسيتم في إطار هذه الاتفاقية، وضع لجنة للتتبع ستنكب على إعداد خطة عمل سنوية حول الإجراءات ذات الأولويةوتحديد مشاريع تشاركية في مجال تكوين القدرات التقنية للمؤسستين وتنمية البحث العلمي التطبيقي حول بعض الإشكاليات البيئية الكبرى.

تجدر الإشارة إلى أن المختبر الوطني للدراسات ورصد التلوث، يعتبر أداة تقنية للمراقبة والرصد، حيث يقوم بالتدخل في عمليات المراقبة والتفتيش للمنشئات ومدى احترامها للمعايير البيئية المعمول بها على الصعيد الوطني إضافة إلى التأكد من التزام المشاريع التي حصلت على الموافقة البيئية، بدفتر التحملات البيئي. وقد حصل مؤخرا على شهادة الاعتماد، من طرف المصلحة الوطنية للاعتماد SEMAC. ومن خلال هذه البرامج، يساهم هذا المختبر في تطبيق القوانين الجاري بها العمل إضافة إلى تطوير معايير المقذوفات وتنسيق شبكة من المختبرات العاملة في مجال البيئة.

ومن جهته، طور المركز الوطني للطاقة والعلوم والتقنيات النووية في إطار دعمه للاستراتيجيات القطاعية، بنية تحتية تكنولوجية متقدمة بمركز الدراسات النووية بالمعمورة، تضم مختبرات متخصصة في التطبيقات للعلوم والتكنولوجيا النووية في مختلف المجالات. وفي مجال حماية البيئة، يعمل المركز على تطوير البحث العلمي والابتكار، باستعمال التقنيات النووية والنظائرية، من اجل توفير معلومات للمساهمة في معالجة القضايا المتعلقة بالدبير المستدام للموارد الطبيعية وحماية البيئة والتكيُّف مع السيناريوهات المستقبلية. ويحظى المركز على الصعيد الإفريقي، باعتراف الوكالة الدولية للطاقة الذرية كمركز التميز في مجال استعمال التقنيات النووية والنظائرية في ميادين حماية البيئة وتدبير المياه. من جهة أخرى، يقوم المركز بمعالجة وتخزين وتأمين النفايات المشعة من اجل حماية عموم المواطنين والعاملين، بالإضافة الى حماية البيئة.

 

حفل تسليم جائزة الحسن الثاني للبيئة - الدورة 13

 

Cérémonie de remise du Prix Hassan II pour l'Environnement - 13 édition

 

 

نظمت وزارة الطاقة والمعادن والبيئة حفل توزيع جائزة الحسن الثاني للبيئة في دورتها الثالثة عشرة، برئاسة السيد سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة، وبحضور السيد عزيز رباح، وزير الطاقة والمعادن والبيئة والسيدة نزهة الوفي، الوزيرة المنتدبة لدى وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج المكلفة بالمغاربة المقيمين بالخارج، والسيد إدريس أوعويشة، الوزير المنتدب لدى وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي المكلف بالتعليم العالي والبحث العلمي، وشخصيات الأخرى، وذلك يوم 5 يوليوز 2021 بالمكتبة الوطنية بالرباط.

وتعتبر جائزة الحسن الثاني للبيئة إحدى الآليات التي تعتمدها هذه الوزارة للتحفيز على الاهتمام بمجال البيئة والتنمية المستدامة، حيث تهدف إلى تشجيع كل المبادرات التي تساهم في المحافظة على الموارد الطبيعية والتراث الحضاري وإلى تحسين إطار عيش السكان.

وقد تم إحداث جائزة الحسن الثاني للبيئة سنة 1980 (مرسوم 16 أكتوبر 1980) تلاها مجموعة من القرارات لتحديد إجراءات تطبيق هذا المرسوم، بحيث عرفت هذه الجائزة مجموعة من التعديلات سواء على مستوى القيمة المالية أو نوعية الأصناف المتبارى عنها. وقد أجري آخر تعديل سنة 2020 بناء على توصية اللجنة الوطنية للتنمية المستدامة، بحيث تم إضافة صنف يتعلق بمثالية الإدارة، وذلك بهدف خلق التنافسية بين الإدارات العمومية على الصعيد الوطني والترابي وإعطاء دينامية أكبر لتفعيل الاستراتيجية الوطنية للتنمية المستدامة ومضامين ميثاقمثالية الإدارة.

وقد تم إلى حد الآن، عقد 12 دورة للجائزة، عرفت مشاركة أكثر من 1000 مرشح، تم تتويج 82 عمل منها.

وتشمل هذه الجائزة ستة أصناف وهي : جائزة البحث العلمي والتقني، جائزة العمل الجمعوي،جائزة الإعلام جائزة مبادرات المقاولات، وجائزة مبادرات الجماعات الترابية وجائزة مثالية الإدارة.

بالنسبة للدورة الثالثة عشر من الجائزة، تم فتح الترشيحات عبر الإعلان عنها في وسائل الإعلام، وفي موقع الوزارة في الأنترنيت، وعن طريق توجيه مراسلات بشأنها إلى عدد من الإدارات والجامعات والمؤسسات، من فاتح يناير إلى غاية 31 مارس 2021 مع فتح فترة إضافية لتلقي الترشيحات حتى 30 أبريل 2021.

وبانتهاء فترة فتح الترشيحات، وبالرغم من الظروف الاستثنائية المرتبطة بجائحة كوفيد 19، فقد تم تلقي ما مجموعه 129 ترشيحا موزعة كما يلي، 45 في مجال البحث العلمي والتقني، 25 في مجال الإعلام، 39 في مجال العمل الجمعوي، 7 في مجال مبادرات المقاولات، 4 في مجال مبادرات الجماعات الترابية و9 في مجال مثالية الإدارة.

  تنظيم حفل تسليم جائزة الحسن الثاني للبيئة  تنظيم حفل تسليم جائزة الحسن الثاني للبيئة  تنظيم حفل تسليم جائزة الحسن الثاني للبيئة  تنظيم حفل تسليم جائزة الحسن الثاني للبيئة  تنظيم حفل تسليم جائزة الحسن الثاني للبيئة  تنظيم حفل تسليم جائزة الحسن الثاني للبيئة  تنظيم حفل تسليم جائزة الحسن الثاني للبيئة  تنظيم حفل تسليم جائزة الحسن الثاني للبيئة  تنظيم حفل تسليم جائزة الحسن الثاني للبيئة  تنظيم حفل تسليم جائزة الحسن الثاني للبيئة

حفل تسليم جائزة الحسن الثاني للبيئة - النسخة الثالثة عشر

 

 

حفل تسليم جائزة الحسن الثاني للبيئة - النسخة الثالثة عشر

18 يونيو : ندوة صحفية تحت عنوان "تقديم النتائج السنوية لرصد جودة مياه الاستحمام ورمال الشاطئ" نسخة 2021

 

 

18 Juin 2021: Conférence de presse "Présentation des résultats Annuels de Surveillance de la Qualité des Eaux de baignade et du Sable des Plages" Edition 2021

5 يونيو 2021: اليوم العالمي للبيئة

ندوة افتراضية حول "النظم البيئية في المغرب: الحالة الراهنة واستراتيجيات العمل"

 

à l'occasion de la journée mondiale de l'environnement, webinaire :

 

زيارة السيد وزير الطاقة والمعادن والبيئة للمختبر الوطني للدراسات ورصد التلوث

 

الرباط، 23 أبريل 2021


 actualité26042021

في إطار تتبع مشاريع وبرامج قطاع البيئة، قام السيد عزيز رباح، وزير الطاقة والمعادن والبيئة، بزيارة المختبر الوطني للدراسات ورصد التلوث، وذلك يوم 23 أبريل2021 .

وتهدف هذه الزيارة، التي تأتي بعد حصول المختبر على شهادة الاعتماد، من طرف المصلحة الوطنية للاعتماد SEMAC، للوقوف على التقدم المحرز في برامج المراقبة والرصد المنجزة من طرف المختبر وكذا آفاق تقوية هذه المؤسسة بالنظر للأولويات الوطنية في مجالحماية البيئة.

يعد المختبر، باعتباره أداة تقنية للمراقبة والرصد، أول مختبر حكومي تم إنشاؤه لدعم السلطة المكلفة بالبيئة في تحقيق مهامها فيما يتعلق بمراقبة ورصد التلوث، حيث يقوم بالتدخل في عمليات المراقبة والتفتيش للمنشئات ومدى احترامها للمعايير البيئية المعمول بها على الصعيد الوطني إضافة إلى التأكد من التزام المشاريع التي حصلت على الموافقة البيئية، بدفتر التحملات البيئي.

وفيما يخص الرصد، ينجز المختبر الوطني العديد من البرامج والمشاريع الرامية إلى توصيف وتقييم التلوث في الأوساط الطبيعية، نخص بالذكر،برنامج رصد جودة مياه الاستحمام ورمال الشواطئ، والبرنامج الوطني لرصد جودة الهواء،وبرنامج رصد التلوث البري بالسواحل المتوسطية (MEDPOL)، وبرنامج رصد التلوث البري بالسواحل الأطلسية (َAtlantique Pol). كما يقوم المختبر أيضا بالتدخل استجابة لطلبات معينة من طرف السلطات المحلية، أو شكاياتتهم مشاكل بيئية مرتبطة بالتلوث.

وبالإضافة إلى شهادة الاعتماد، حاز المختبر على الجائزة الوطنية للإدارة الإلكترونية "E-mtiaz 2019" بفضل تطبيق "IPlages"، الذي يقوم بإخبار العموم خلال فصل الاصطياف، حول جودة مياه الاستحمام .

ومن خلال هذه البرامج، يساهم المختبر الوطني للدراسات ورصد التلوث في تطبيق القوانين الجاري بها العمل إضافة إلىتطوير معايير المقذوفات وتنسيق شبكة من المختبرات العاملة في مجال البيئة.

 

Image126042021

Image126042021

Image126042021

التوقيع على اتفاقية إطار للشراكة بين وزارة الطاقة والمعادن والبيئة ووزارة إعداد التراب الوطني، والتعمير والإسكان وسياسة المدينة

قام السيد عزيز الرباح، وزير الطاقة والمعادن والبيئة والسيدة نزهة بوشارب، وزيرة اعداد التراب الوطني، والتعمير والاسكان وسياسة المدينة، بالتوقيع على اتفاقية إطار للشراكة بين الوزارتين، يوم الخميس 10 دجنبر 2020.

وتهدف هذه الاتفاقية إلى تعزيز الشراكة بين الوزارتين من أجل إدماج التنمية المستدامة في مجال إعداد التراب الوطني، والتعمير والإسكان. ومن بين المحاور التي تتطرق لها هذه الاتفاقية:

  • تعزيز العمل من أجل تفعيل أهداف التنمية المستدامة في مجالات إعداد التراب الوطني، والتعمير والإسكان
  • تعزيز الإطار القانوني والتنظيمي؛
  • تنفيذ مشاريع نموذجية تتوافق مع الأولويات الوطنية والمحلية؛
  • تعبئة مصادر التمويل واقتراح آليات تحفيزية؛
  • تعبئة الفاعلين المعنيين في القطاعين العام والخاص للمساهمة في تحقيق أهداف الاتفاقية؛
  • تعزيز التحسيس والتكوين والابتكار والبحث العلمي.

وسيتم في هذا الإطار، إنشاء لجنة تتبع ستقوم بوضع الآليات التنظيمية لتنفيذ الاتفاقية، وإعداد مخطط العمل والاتفاقيات الخاصة لتنفيذ المشاريع. وستنكب هذه اللجنة في اجتماعاتها الأولى على تحديد المشاريع ذات الأولوية التي سيتم تنفيذها على المدى القصير، وكذا الإجراءات الافقية الضرورية لمواكبتها.

photo 2 11122020

مناقشة ميزانية وزارة الطاقة والمعادن والبيئة والمصادقة عليها بمجلس المستشارين،26 نونبر 2020 بالرباط

1

1

1

صفرو: التوقيع على اتفاقية لإعطاء الانطلاقة لأشغال الحظيرة الصناعية لعين شكاك

في إطار تنفيذ برنامج التنمية الجهوية لجهة فاس مكناس، تم تنظيم حفل توقيع اتفاقية لتطوير الحظيرة الصناعية لعين شكاك، وذلك يوم 14 أكتوبر 2020 بمدينة صفرو. وقد شارك في توقيع هذه الاتفاقية السيد عزيز رباح، وزير الطاقة والمعادن والبيئة، إلى جانب السيد مولاي حفيظ العلمي، وزير الصناعة والتجارة والاقتصاد الأخضر والرقمي، والسيد والي جهة فاس مكناس - عامل عمالة فاس، والسيد رئيس مجلس الجهة وشخصيات أخرى.

وخلال هذا الحفل، اعتبر السيد الوزير أن هذا المشروع الجديد يستجيب لحاجيات إعادة انتعاش الاقتصاد الوطني ولحاجيات جهة فاس مكناس وكذا لانتظارات المواطنين، وبالخصوص من خلال خلقه لفرص شغل وقيمة مضافة، لاسيما في الظرفية الحالية التي تطبعها جائحة كوفيد 19. وأكد السيد الوزير على أهمية البعد البيئي والطاقي في هذه الدينامية لإعادة الانتعاش الاقتصادي، مشيرا بأن الوزارة تساهم بــــ 20 مليون درهم لإنجاز هذه الحظيرة، والتي ستشكل منطقة صناعية مستدامة.

وذكر السيد رباح، إلى أنه تم إلى حدود اليوم، استثمار مبلغ 2، 1 مليار درهم، في إنجاز 120 مشروعا يتعلق بحماية البيئة ومكافحة التلوث الصناعي، مضيفا أن الوزارة تعمل بتعاون مع وزارة الصناعة والتجارة والاقتصاد الأخضر والرقمي من أجل بلورة مخطط 2030 لمكافحة التلوث الصناعي بكل أشكاله وكذا معالجة النفايات الصناعية.

وتجدر الإشارة إلى أن مشروع الحظيرة الصناعية لعين شكاك سينجز على مساحة 81 هكتار، ضمنها 50 هكتارا مخصصة لأنشطة صناعة الجلد (مدابغ، أحذية، مصنوعات جلدية) و31 هكتارا مخصصة لأنشطة صناعية أخرى. ويهدف هذا المشروع إلى وضع رهن إشارة المستثمرين والفاعلين الاقتصاديين المحليين بنيات تحتية لاستقبال مشاريعهم التي تستجيب للمعايير الدولية، وتدمج خدمات ذات قيمة مضافة عالية (التكوين، اللوجستيك، محطات معالجة المقذوفات الملوثة).

صفرو: التوقيع على اتفاقية لإعطاء الانطلاقة لأشغال الحظيرة الصناعية لعين شكاك

صفرو: التوقيع على اتفاقية لإعطاء الانطلاقة لأشغال الحظيرة الصناعية لعين شكاك

كلنا اصدقاء البيئة

Tous Ecolos

خزانة الأفلام والصور

 

 

المنظمات غير الحكومية

ONG