جلالة الملك ورئيس دولة الإمارات العربية المتحدة يوقعان بأبوظبي إعلان "نحو شراكة مبتكرة ومتجددة وراسخة بين المملكة المغربية ودولة الإمارات العربية المتحدة"

 

وقع صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله ، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة، اليوم الاثنين 4 دجنبر 2023 بأبوظبي، إعلان "نحو شراكة مبتكرة ومتجددة وراسخة بين المملكة المغربية ودولة الإمارات العربية المتحدة"، الذي يروم الارتقاء بالعلاقات والتعاون الثنائي إلى آفاق أوسع، عبر شراكات اقتصادية فاعلة، تخدم المصالح العليا المشتركة وتعود بالتنمية والرفاه على الشعبين الشقيقين.

وتهدف هذه الشراكة إلى ما يلي:

  • العمل على ترجمة التكامل بين البلدين إلى تعاضد نوعي واستثمار مستدام، للرقي بعلاقاتهما الثنائية الاقتصادية والتجارية والاستثمارية والصناعية إلى مستوى روابطهما السياسية والشعبية العميقة، وذلك خدمة لأهداف التنمية والرفاه المشتركة.
  • إرساء نموذج تعاون اقتصادي واستثماري شامل ومتوازن، منفتح على القطاع الخاص ويعود بالفائدة والتنمية على الجميع.
  • تفعيل تعاون عملي وملموس، عبر مشاريع مهيكلة تستجيب لمصالح الطرفين، خاصة في القطاعات السوسيو اقتصادية ومجالات البنيات التحتية، والنقل، والماء الموجه للشرب وتنمية القطاع الفلاحي، والطاقة، والسياحة، والمشاريع العقارية، وفي مجالات التكوين والتشغيل.
 
 

توقيع مذكرة تعاون بين المملكة المغربية وسلطنة عمان

 

 

 

تم توقيع مذكرة تعاون بين المملكة المغربية وسلطنة عمان بحضور كل من السيدة ليلى بنعلي، وزيرة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة، والسيد عبد الله بن علي العمري، رئيس هيئة البيئة بسلطنة عمان، وذلك بهدف تعزيز العلاقات في مجال البيئة والتنمية المستدامة.

وتروم مذكرة التعاون الموقعة تمكين البلدين من تبادل الخبرات بموجب الاتفاقيات الإقليمية والدولية المعنية بمجالات الشؤون البيئية، وكذا تبادل المعلومات والمنشورات العلمية والتقنية، فضلا عن تنفيذ مشاريع المساعدة التقنية وبناء القدرات تماشيا مع قرارات وتوصيات مؤتمر الأمم المتحدة للتنمية المستدامة وخطة التنمية المستدامة لسنة 2030 وكذا اتفاق باريس لسنة 2015.

 

 

 
 

مشاركة السيدة الوزيرة في حدث موازي تحت عنوان " نحو انتقال طاقي لرالي عائشة المغرب للغزلان"

 

 

 

في إطار أشغال مؤتمر الأطراف "كوب 28" بدولة الإمارات العربية المتحدة، استضاف الرواق المغربي حدث موازي تحت عنوان " نحو انتقال طاقي لرالي عائشة المغرب للغزلان"، شكل فرصة لعرض خبرة رالي عائشة للغزلان، مبادراته والتزامه بدعم جهود المملكة من أجل انتقال طاقي مستدام.

 
 

مشاركة السيدة الوزيرة في حدث موازي تحت عنوان "تتبع رحلة العمل المناخي في إفريقيا: النجاحات والفرص"

 

 

 

في إطار أشغال مؤتمر الأطراف "كوب 28" بدولة الإمارات العربية المتحدة، شاركت السيدة الوزيرة في حدث موازي تحت عنوان "تتبع رحلة العمل المناخي في إفريقيا: النجاحات والفرص"، شكل جلسة نقاش حول فرصة لدعم نهج تطلعي موجه نحو الحلول، من خلال شراكات مبتكرة، هادفة وفعالة بين القطاع العام والقطاع الخاص والمجتمع المدني في إفريقيا.

 
 

توقيع 3 إطارات للتعاون مهمة في إطار أشغال كوب 28 بدبي

 

 

 

وقعت وزارة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة اليوم 3 إطارات للتعاون مهمة، في إطار أشغال كوب 28 بدبي:

  • مذكرة تفاهم بين وزارة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة بالمملكة المغربية ووزارة المناخ والبيئة بمملكة النرويج حول تعزيز التعاون من أجل تنفيذ المادة 6 من اتفاق باريس.
  • بيان مشترك بين المملكة المغربية والمفوضية الأوروبية حول تمويل برنامج بمبلغ 50 مليون أورو كمنحة لإنجاز برنامج "دعم الانتقال الطاقي بالمغرب - الطاقة الخضراء"
  • إعلان مشترك بين وزارة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة - المملكة المغربية ووزارة البيئة والعمل المناخي - الجمهورية البرتغالية، لتعزيز التعاون بين البلدين في مجال الانتقال الطاقي، مع التركيز على تعزيز مصادر الطاقة المتجددة وتقوية الاندماج الإقليمي.

 

 
 

المغرب ينظم أنشطة جانبية على هامش أعمال مؤتمر الأمم المتحدة المعني بتغير المناخ كوب 28

 

 

 

تنظم بلادنا، على هامش أشغال مؤتمر الأمم المتحدة المعني بتغير المناخ كوب 28 بدبي، أنشطة جانبية في "رواق المغرب" من 3 إلى 11 ديسمبر 2023 تغطي مختلف المواضيع المتعلقة بالتغير المناخي.

تجدون بالمرفق رابط الأنشطة

البرنامج

 

جائزة الحسن الثاني للبيئة في دورتها 14 : 25 سنة من الاحتفاء بالكفاءات الوطنية في مجال البيئة والتنمية المستدامة

 

 

 

تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله، تنظم وزارة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة، قطاع التنمية المستدامة، حفل تسليم جوائز الدورة 14 لجائزة الحسن الثاني للبيئة يوم 24نونبر 2023 على الساعة العاشرة صباحا بفندق سوفيتيل – حديقة الورود بالرباط.

ومن المنتظر أن يعرف حفل تسليم الجائزة الذي يصادف مرور 25 سنة على تنظيم الدورة الأولى، تتويج الأعمال والمبادرات المميزة من بين الترشيحات التي توصلت بها الوزارة والتي بلغت هذه السنة رقما قياسيا بلغ 213 ترشيح في ست فئات وهي: جائزة البحث العلمي والتقني، جائزة العمل الجمعوي، جائزة الإعلام، جائزة مبادرات المقاولات، جائزة مبادرات الجماعات الترابية وجائزة مثالية الإدارة.

تم إحداث جائزة الحسن الثاني للبيئة سنة 1980. وقد عرفت هذه الجائزة منذ دورتها الأولى في 1999، مجموعة من التعديلات سواء على مستوى القيمة المالية أو نوعية الأصناف المتبارى عنها. آخر تعديل تم في عام 2020 استنادًا إلى توصية اللجنة الوطنية للتنمية المستدامة، حيث تمت إضافة فئة تتعلق بمثالية الإدارة بهدف تعزيز التنافسية بين الإدارات العمومية على الصعيدين الوطني والترابي، ومنح دينامية أكبر لتفعيل الاستراتيجية الوطنية للتنمية المستدامة وتحقيق مبادئ ميثاق مثالية الإدارة.

تُعد جائزة الحسن الثاني للبيئة، التي تُقام مرة كل عامين، واحدة من الآليات التي تعتمدها الوزارة لتشجيع الاهتمام بمجال البيئة والتنمية المستدامة وجميع المبادرات التي تسهم في المحافظة على البيئة والمشاريع المتعلقة بها، وتحسين إطار حياة السكان، بالإضافة إلى دعم البحث العلمي في مجال حماية التراث البيئي وتعزيز التوعية والتربية على البيئة والتنمية المستدامة.

 

مجلس الحكومة يصادق على مشروع المرسوم المتعلق بتطبيق قانون النجاعة الطاقية

 

 

 

صادق مجلس الحكومة يوم الأربعاء 15 نونبر 2023 على مشروع المرسوم رقم 2.23.828 بتطبيق المادة 6 من القانون رقم 47.09 المتعلق بالنجاعة الطاقية، قدمته السيدة ليلى بنعلي، وزيرة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة، أخذا بعين الاعتبار الملاحظات المثارة.

ويأتي هذا المشروع لتفعيل النجاعة الطاقية التي تعتبر من أولويات الاستراتيجية الطاقية الوطنية، باعتبارها رافعة مهمة لتحقيق الانتقال الطاقي وتعزيز تنافسية الاقتصاد الوطني. حيث قامت وزارة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة بتنسيق مع الفاعلين المعنيين بإطلاق مبادرة نوعية بتاريخ نونبر 2022، تهدف إلى تشجيع المستهلكين النهائيين على تحسين استهلاكهم للكهرباء مقابل الاستفادة من مكافأة من الدولة للتشجيع على الاقتصاد في الطاقة.

وقد واكبت الوزارة والمؤسسات التابعة لها هذه العملية بحملة تحسيسية عبر شاشات التلفزة والقنوات الإذاعية وعبر المواقع الإخبارية وشبكات التواصل الاجتماعي بغية تحسيس المستهلك النهائي من أجل اعتماد ممارسات جيدة للنجاعة الطاقية. وقد أكد تقييم هذه التجربة تراجعا في معدل نمو الاستهلاك الوطني للكهرباء في نونبر 2022، ليسجل انخفاضا في الاستهلاك بأكثر من 3% في دجنبر 2022. كما يستخلص من هذه التجربة التفاعل الإيجابي للزبناء المستهلكين مع إجراءات النجاعة الطاقية.

ويهدف هذا المشروع إلى تفعيل نظام المكافأة كتدبير تحفيزي تطبيقا للمادة 6 من القانون 47.09 المتعلق بالنجاعة الطاقية والذي ينص على أن التحفيزات المنصوص عليها في هذه المادة تحدد بقرار مشترك لكل من السلطة الحكومية المكلفة بالانتقال الطاقي والسلطة الحكومية المكلفة بالداخلية والسلطة الحكومية المكلفة بالميزانية.

 
 

مشاركة السيدة وزيرة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة في الاجتماع الوزاري التحضيري للدورة 28 من مؤتمر الأطراف حول تغير المناخ (Pré-COP28)

 

 

 

في إطار التحضير للدورة 28 من مؤتمر الأطراف في الاتفاقية الإطار الأمم المتحدة حول المناخ COP28، والذي سيُعقد في دبي من 30 نوفمبر إلى 12 ديسمبر 2023، ترأست السيدة ليلى بنعلي، وزيرة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة، الوفد المغربي الذي شارك في الاجتماع الوزاري التحضيري ل COP28 في أبو ظبي، يومي 30 و31 أكتوبر 2023.

يعتبر هذا الاجتماع الوزاري التحضيري آخر مرحلة من المشاورات متعددة الأطراف قبل انعقاد المؤتمر المذكور. ويشكل منصة أساسية تمكن الوزراء من تقريب وجهات نظرهم حول النتائج المتوقعة من COP28، أخذا بعين الاعتبار المشاورات الوزارية السابقة، بما في ذلك حوار بيترسبيرج حول المناخ الذي أقيم في برلين، والمؤتمر الوزاري السابع حول العمل المناخي، الذي عُقد في بروكسيل، وقمة مناخ أفريقيا التي أقيمت في نيروبي، بالإضافة إلى اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك.

شهد هذا الاجتماع مشاركة نحو خمسين وزيرا يمثلون مختلف مجموعات التفاوض، وجرت المناقشات على شكل موائد مستديرة، وأشغال مجموعات للتبادل غير الرسمي حول عدة مواضيع بما في ذلك التكيف والتخفيف، وبشكل خاص تسريع عملية التحول الطاقي، ووسائل التنفيذ، وبالخصوص التمويل المناخي، وتفعيل صندوق الخسائر والأضرار، بالإضافة إلى التقييم العالمي للجهود المشتركة في مجال تغير المناخ.

خلال مداخلتها في الجلسة المخصصة للتكيف، أكدت السيدة الوزيرة على ضرورة توجيه نداء قوي وواضح للعمل على تسريع إجراءات التكيف. وأشارت في هذا الخصوص، إلى أن إطار الهدف العالمي للتكيف يجب أن يحتوي على أهداف قطاعية محددة، مصحوبة بمؤشرات قابلة للقياس تتناسب والحاجة الملحة للعمل والدعم، وفي الوقت نفسه تسهل إدماج تمويل التكيف. كما أشارت أيضاً إلى ضرورة الاعتراف، في نتائج التقييم العالمي للتكيف، بالفجوة بين تقييم الاحتياجات والتمويل المرصود للتكيف، بما في ذلك مصادره.

على هامش أشغال هذا الاجتماع الوزاري التحضيري، أجرت السيدة ليلى بنعلي محادثات مع السيد سلطان الجابر، وزير الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة الإماراتي ورئيس COP28، حيث تمت مناقشة التنسيق بين البلدين لتحقيق نتائج طموحة وعادلة خلال COP28، بما في ذلك الانتقال الطاقي العالمي والمنصف بالإضافة إلى آفاق التعاون الثنائي بشكل خاص في مجال التحول الطاقي.

تجدر الإشارة إلى أن المغرب، تحت القيادة الرشيدة لجلالة الملك محمد السادس نصره الله، يلعب دورا رياديا على الصعيد العالمي في مجال مكافحة التغير المناخي. وقد قامت بلادنا برفع طموحها في المساهمة المحددة وطنيا، وبموجب اتفاق باريس، والتي كانت في الأصل متلائمة مع هدف الحد من ارتفاع الحرارة عند 1.5 درجة مئوية، للوصول إلى هدف لتقليص انبعاثات الغازات الدفيئة يفوق 45% في أفق 2030. اما على الصعيد الإقليمي، فقد طور المغرب، بفضل دعم ملكي قوي، مقاربة إفريقية تضع القضايا البيئية والمناخية في قلب برامجه للتعاون. وتم إطلاق مبادرات طموحة تهدف إلى تعزيز صمود إفريقيا على التكيف مع التغيرات المناخية، وبالخصوص اللجان الثلاث لتغير المناخ لحوض الكونغو، ومنطقة الساحل، والدول الجزرية، بالإضافة إلى مبادرات أخرى مثل مبادرة " تكيف الزراعة الأفريقية" ومبادرة " الدعم والاستقرار والأمن في إفريقيا' بالتعاون مع جمهورية السنغال.

 

 

 
 

مثلت السيدة الوزيرة المملكة المغربية في اشغال قمة الأحواض الثلاثة للنظم الإيكولوجية للتنوع البيولوجي والغابات الاستوائية

 

 

 

تبعا للتعليمات الملكية السامية لجلالة الملك محمد السادس نصره الله، مثلت السيدة ليلى بنعلي، وزيرة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة، المملكة المغربية يوم 28 اكتوبر 2023 في أشغال قمة الأحواض الثلاثة للنظم الإيكولوجية للتنوع البيولوجي والغابات الاستوائية المنعقدة ببرازافيل.

وقد عرفت هذه القمة المنعقدة تحت رئاسة السيد دينيس ساسو نغيسو رئيس جمهورية الكونغو حضور مجموعة من رؤساء الدول والحكومات من افريقيا وامريكا وآسيا إضافة إلى ممثلي مجموعة من المنظمات الدولية وعدد من الجهات المالية المانحة. وتهدف القمة إلى إنشاء تحالف الأحواض الثلاثة لتعزيز التعاون بين هذه النظم البيئية العالمية الثلاثة التي تمثل 80% من التنوع البيولوجي العالمي، إضافة إلى اتخاذ قرار بشأن برنامج مشترك وإطار تمويلي متكامل لتحقيق أهداف عقد الأمم المتحدة لتأهيل النظم البيئية (350 مليون هكتار من الأشجار باستثمار مليار دولار أمريكي بحلول عام 2030).

 

 

 
 

أجرت السيدة الوزيرة زيارة للاتحاد الأوربي قصد تعزيز الشراكة الخضراء

 

 

 

في إطار زيارتها للاتحاد الأوربي ببروكسيل بهدف تعزيز الشراكة الخضراء بين المغرب والاتحاد، شاركت السيدة الوزيرة في جلسة نقاش رفيعة المستوى بعنوان "أفق أخضر مشترك: استغلال الإمكانات الكاملة للشراكة الخضراء بين الاتحاد الأوروبي والمغرب"، بتنظيم من الممثلية الدائمة للمغرب بالاتحاد الأوروبي بشراكة مع مركز دراسات السياسة الأوروبية.

خلال هذه الجلسة أكدت السيدة الوزيرة على مُضِيّ المغرب في العمل بشكل مشترك مع الاتحاد الأوروبي بالنظر للتحديات المشتركة والمصالح الاستراتيجية في مجال الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة، كما أبرزت جهود الوزارة في جعل الإصلاحات التشريعية والتنظيمية بقطاع الانتقال الطاقي تتماشى والمعايير الدولية المعتمدة. وتوقفت عند المشاريع الاستراتيجية ذات الاهتمام المشترك لتطوير الشراكة الخضراء بين المغرب والاتحاد الأوروبي. ودعت لضرورة توسيع نطاق المشاريع لتسريع الانتقال الطاقي، عبر توفير مشاريع قابلة للتمويل، بما في ذلك برامج إزالة الكربون والمشاريع الكبرى للطاقة الشمسية وكذا مشاريع الشبكات الصغرى. وأخيرا أشارت السيدة ليلى بنعلي إلى الحاجة الماسة لتدابير دعم مبتكرة، مرنة ومحددة لتسريع تطوير وتسويق وقود الطيران المستدام والوقود الحيوي.

 

 

 

 

 
 

وقعت السيدة الوزيرة اتفاقية شراكة مع السيد روبيرتو فيجوتي الأمين العام لمؤسسة RES4Africa

 

 

 

وقعت السيدة ليلى بنعلي، وزيرة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة، يوم 26 أكتوبر 2023 بالرباط، بمعية السيد روبرتو فيجوتي، الأمين العام لمؤسسة RES4Africa ، على اتفاقية إطار جديدة تربط الوزارة بـ RES4Africa، حيث تقضي هذه الاتفاقية بوضع برامج تكوين وتعزيز للمهارات، فضلا عن دراسات وورشات عمل حول الأنظمة الهجينة للطاقات المتجددة وأنظمة التخزين، إلى جانب العمل المشترك على تطوير الهيدروجين الأخضر بكلفة تنافسية.

كما تقوم هذه الصيغة الجديدة للاتفاقية الإطار على تضمين رهانات الاستدامة بالقطاع والأهداف الاستراتيجية للمملكة من خلال برنامج عمل يمتد على فترة 2024-2025، بهدف تقوية الشبكة الوطنية وتطويرها وفق برامج مبتكرة تشجع الإنتاج الذاتي واللامركزي للطاقة.

 
 

النسخة الثانية من الملتقى السنوي “Green Crossroads” تحت شعار:” تحديات وفرص من أجل الانتقال إلى اقتصاد أخضر في المغرب“

 

 

 

تم تنظيم النسخة الثانية من الملتقى السنوي"Green Crossroads" لبرنامج الشراكة للعمل من أجل الاقتصاد الأخضر(PAGE) تحت شعار" تحديات وفرص الانتقال الى اقتصاد أخضر بالمغرب " ما بين الفترة الممتدة من24 الى 26 أكتوبر2023 بالرباط.

وللتذكير، فقد مكن التزام المغرب ونهجه لسياسة اقتصادية واجتماعية مبنية على تنمية مستدامة، من لعب دور ريادي في مبادرة الشراكة للعمل من أجل الاقتصاد الأخضر(PAGE) التي انضم اليها سنة 2019. حيث انكبت وزارة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة بصفتها "نقطة الإتصال الوطنية" على تنزيل هذا البرنامج على الصعيد الوطني منذ سنة 2021، وذلك بتنسيق مع مختلف الفاعلين المعنيين. وتجسد هذه المبادرة، التي تدعمها خمس وكالات تابعة للأمم المتحدة، التزام المغرب بالانتقال نحو مسارات مستدامة ودامجة.

هدف هذا اللقاء، الذي عرف مشاركة ممثلين عن مختلف الفاعلين والمانحين، إلى تباحث سبل تسريع انتقال المغرب إلى الاقتصاد الأخضر. كما شكل فرصة لتقاسم الخبرات وتكثيف الجهود المبذولة من طرف مختلف الفاعلين من قطاع خاص وقطاع عام ومجتمع مدني، وذلك بغية تحديد المشاريع والمقترحات الهادفة لكسب رهان الانتقال إلى الإقتصاد الأخضر ببلادنا.

وفي هذا الإطار تم تناول العديد من القضايا الهامة خاصة: إزالة الكربون من قطاع الصناعة، المهن الخضراء، الجباية الخضراء والمناخية، تثمين النفايات بالإضافة الى المؤهلات المقاولاتية الهادفة إلى تفعيل وتسريع الانتقال الأخضر للاقتصاد المغربي. كما تولت كل وكالة أممية من الوكالات الخمس المعنية بتأطير الورشات الموضوعاتية وذلك بشراكة مع وزارة الإنتقال الطاقي والتنمية المستدامة.

الشراكة من أجل العمل من أجل الاقتصاد الأخضر PAGE : هي مبادرة تجمع خمس وكالات تابعة للأمم المتحدة: برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، وبرنامج الأمم المتحدة للبيئة، ومنظمة العمل الدولية ، و منظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية، ومعهد الأمم المتحدة للتدريب والبحث. ويهدف هذا البرنامج دعم البلدان المشاركة في التحول نحو مسارات أكثر استدامة وأكثر اندماجا. ويحظى برنامج PAGE بدعم من مختلف جهات مانحة، بما في ذلك الاتحاد الأوروبي وفنلندا وألمانيا والنرويج وجمهورية كوريا والسويد وسويسرا والإمارات العربية المتحدة.

 

 

 

 

 

 

 

 
 

شاركت السيدة الوزيرة في ندوة بعنوان "إزالة الكربون من الصناعة: أي تأثير على تنافسية المقاولة؟"

 

 

 

شاركت السيدة ليلى بنعلي، وزيرة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة، يوم 24 أكتوبر 2023 بالدار البيضاء في ندوة بعنوان "إزالة الكربون من الصناعة: أي تأثير على تنافسية المقاولة؟"، بتنظيم من غرفة التجارة السويسرية بالمغرب، وبحضور كل من السيد غيوم شيرر، سفير سويسرا بالمغرب، وكذا السيد كريستوف دوفيغيريدو، رئيس غرفة التجارة السويسرية بالمغرب، إلى جانب السيدة فاطمة الزهراء الخليفة، المديرة العامة لـCluster ENR، والسيد محمد مكاوي، رئيس مصلحة النجاعة الطاقية بالوكالة المغربية للنجاعة الطاقية، فضلا عن عدد هام من الباحثين والفاعلين.

في كلمتها أكدت السيدة الوزيرة على أهمية التعاون وفقا للإعلان المشترك بين البلدين الصادر سنة 2021، مستعرضة حصيلة جهود المغرب في تسريع الانتقال الطاقي من خلال مراجعة المساهمة المحددة وطنيا، وتشجيع الاقتصاد الدائري عملا على تحقيق النجاعة الطاقية، إلى جانب فرض شهادة الأصل التي تعتبر إثباتا على استعمال المنتج الذاتي للكهرباء من مصادر متجددة، وذلك على ضوء ما تضمنه كل من النموذج التنموي الجديد والاستراتيجية الوطنية للتنمية المستدامة من أهداف استراتيجية.

 

 
 

ترأست السيدة الوزيرة ورشة عمل تحسيسية حول تحقيق النجاعة الطاقية في قطاع الفندقة بالمغرب

 

 

 

في إطار الجهود التي تبذلها المملكة المغربية بُغية تحقيق أهداف الاستدامة، حَطَّت قافلة النجاعة الطاقية رحالها يوم 23 أكتوبر2023 بالمحطة السياحية بالسعيدية، بعد مرورها بكل من مدن مراكش، أكادير وورززات، حيث نظمت الوكالة المغربية للنجاعة الطاقية (AMEE) بشراكة مع وزارة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة والوكالة الألمانية للتعاون الدولي (GIZ) ورشة عمل تحسيسية حول تحقيق النجاعة الطاقية في قطاع الفندقة بالمغرب، ترأستها السيدة ليلى بنعلي وزيرة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة، بحضور السيد محمد علي حبوها، عامل إقليم بركان، والسيد محمد ابن يحيا، المدير العام للوكالة المغربية للنجاعة الطاقية، إضافة إلى ثلة من المدراء التقنيين في المؤسسات الفندقية.

تهدف هذه الورشة إلى تعزيز وترسيخ الممارسات الواعية بيئيا في القطاع الفندقي باعتباره قطاعا حيويا في الاقتصاد الوطني، إذ تعكس خطوة مهمة نحو تحقيق النجاعة الطاقية في قطاع الفندقة بالمغرب والنقص من الفاتورة الطاقية لهذا القطاع، كما تندرج في إطار جهود الوزارة بمعية مختلف الفاعلين والشركاء لنهج حلول تقنية مبتكرة وسياسات واستراتيجيات تحقق أهداف التنمية المستدامة.

 

 

 
 

وزارة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة تنظم ندوة الرقمية الثالثة حول النصوص التشريعية المتعلقة بالطاقات المتجددة والإنتاج الذاتي

 

 

 

في إطار دعم وتسريع الانتقال الطاقي بالمغرب، من خلا اعتماد أحكام تنظيمية وتشريعية جديدة لتطوير الطاقات المتجددة والإنتاج اللامركزي للكهرباء، ولا سيما من مصادر الطاقات المتجددة، نظمت وزارة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة ندوة رقمية بعنوان «من الرؤية إلى التنفيذ: إصلاح جديد لتسريع انتقال الطاقة»، وذلك يوم الخميس 19 أكتوبر 2023 لإشراك مختلف الفاعلين والمهتمين ورصد تفاعلاتهم مع هذا الورش الهام.

كما اعتبرت هذه الندوة الثالثة، المنظمة بشراكة مع جامعة محمد السادس المتعددة التخصصات التقنية وتجمع الطاقات المتجددة والمجلس العالمي للطاقة، منصة ملائمة لتقديم ومناقشة الإطار التنظيمي المتعلق بالطاقات المتجددة والإنتاج الذاتي في المغرب، كما كانت مناسبة مميزة للتحليل العميق للتحديات الحالية وللفرص المتاحة في هذا المجال، وأيضا توسيع النهج التشاركي الذي اعتمدته وزارة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة، من أجل صياغة توصيات ملموسة لتسريع تطوير قطاع الطاقات المتجددة والترويج للإنتاج اللامركزي في المغرب.

وفي كلمة لها عبر تقنية التناظر المرئي، أوضحت السيدة بنعلي وزيرة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة أن هذا الوقع يتجسد في خلق فرص شغل جديدة في ميدان تصميم وإنجاز واستغلال وصيانة منشآت الإنتاج الذاتي للكهرباء من قبل المقاولات الصغيرة والمتوسطة. وأضافت السيدة الوزيرة أن هذا القانون يضمن الشفافية بالنسبة للمستثمرين لاسيما الصناعيين، من خلال تعزيز مهمة الهيئة الوطنية لضبط الكهرباء بتحديد تعريفات خدمات التوزيع والفائض وتعريفة الولوج إلى الشبكة. كما يوفر المناخ الملائم للاستثمار الخاص في المغرب في قطاعي الكهرباء والطاقات المتجددة.

ويهدف هذا النص التشريعي بشكل أساسي، بحسب السيدة الوزيرة، إلى تشجيع الإنتاج اللامركزي، باعتباره أحد أهداف النموذج التنموي الجديد، إلى جانب ضمان ولوج الكهرباء بأثمنة تنافسية في كامل التراب الوطني، مشيرة إلى أنه سيمكن أيضا من خلق مناخ مناسب وملائم لجميع المواطنين الذين يريدون إنتاج الكهرباء واستهلاكه بأنفسهم لتلبية احتياجاتهم الخاصة بشكل حصري. وأكدت السيدة الوزيرة أنه لأول مرة ستُتاح إمكانية تطوير منشآت تخزين الطاقة من قبل القطاع الخاص، خاصة الطاقة الكهربائية المنتجة من مصادر متجددة، فضلا عن الاستفادة من خدمات التخزين.

كما سلطت السيدة ليلى بنعلي الضوء على القانون رقم 40.19 المغير والمتمم للقانون رقم 13.09 المتعلق بالطاقات المتجددة، الذي يتماشى مع المبادئ التوجيهية للمملكة المغربية بغية تحسين مناخ الأعمال وتعزيز الشفافية وتسهيل الولوج للمعلومات المتعلقة بفرص الاستثمار وتبسيط إجراءات الترخيص وخاصة التقليص من الآجال القانونية المتعلقة بالبت في طلبات الترخيص. واعتبرت أن هذا القانون سيساهم في تعزيز جاذبية قطاع الطاقات المتجددة لاستثمارات القطاع الخاص المحلي والأجنبي وتسريع بروز نسيج مقاولاتي وطني في مجال تكنولوجيات الطاقات المتجددة.

من جانبهم، ثمّن المشاركون في هذا اللقاء المقاربة التشاركية التي اعتمدتها الوزارة والقائمة على إشراك كافة المتدخلين في صياغة توصيات بناءة من شأنها تسريع تطوير قطاع الطاقات المتجددة وتعزيز الانتاج الذاتي وتحسين القدرة التنافسية لقطاع الكهرباء، وبالتالي خلق دينامية اقتصادية إيجابية على الصعيد الوطني.

 

 
 

المغرب والبنك الأوربي لإعادة البناء والتنمية يوحدان جهودهما لتسريع إزالة الكربون من القطاع الكهربائي بالمغرب.

 

 

 

وقعت السيدة ليلى بنعلي، وزيرة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة والسيدة نانديتا بارشاد، المديرة العامة للتجهيزات المستدامة بالبنك لإعادة البناء والتنمية، يومه 11 أكتوبر 2023 بمراكش على مذكرة تفاهم تروم إلى تعزيز تعاونهما للمساعدة على تطوير الانتقال الطاقي الأخضر بالمغرب. ويهدف هذا التعاون إلى تسريع استغلال الطاقات المتجددة، وتقوية الشبكة الكهربائية، وتطبيق حلول للنجاعة الطاقية في جميع الميادين، وأخيرا تطوير سوق مفتوح وعملي للكهرباء الخضراء.

كما اتفق الطرفان على تقديم الدعم بشكل خاص للمكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب، وجهوده لإزالة الكربون وتقوية صموده، وبالخصوص من خلال تسريع رقمنة المؤسسة وكذلك عبر تطبيق القانون 48-15 المتعلق بترتيب سوق الكهرباء. وسيشمل التعاون ميادين أخرى ذات الاهتمام الاستراتيجي المشترك على المدى الطويل، وبالخصوص من خلال وضع مسار للحياد الكربوني والاستغناء التدريجي عن الطاقات الأحفورية خلال العشريات المقبلة.

ويعتبر المغرب بشهادة الجميع، من ضمن الدول التي تتوفر على أكثر الاستراتيجيات طموحا فيما يتعلق بتطوير الطاقات المتجددة والتكنولوجيات الخضراء المبتكرة. كما أن البنك الأوربي لإعادة البناء والتنمية ومنذ عشر سنوات وهو يدعم إزالة الكربون من القطاع الطاقي ويدعم أيضا الانتقال الطاقي بالمغرب، من خلال عدة مبادرات للتمويل المباشر وغير المباشر والحوار السياسي، مما مكن البنك الأوربي من أن يشكل المؤسسة المالية الدولية الأكثر نشاطا لصالح الاستثمارات الخضراء في القطاع الخاص بالمغرب.

وقد صرحت السيدة ليلى بنعلي، وزيرة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة: "يسعدنا جدًا اليوم الإعلان عن هذه الشراكة مع البنك الأوربي لإعادة البناء والتنمية شريكنا منذ فترة طويلة، والتي تأتي في وقت هام للغاية من علاقتنا مع شركائنا الأوروبيين، خاصة بعد توقيع الشراكة الخضراء بين المغرب والاتحاد الأوروبي مؤخرا. كما تتأكد أهمية هذه الشراكة بالنظر لبرنامج الاستثمار الطموح الذي ينفذه المكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب بما في ذلك برنامجه الإصلاحي. وستدعم مذكرة التفاهم هذه عنصرًا رئيسيًا في استراتيجيتنا ألا وهو تعزيز الشبكات وضمان التمويل المستدام على المدى البعيد في أنظمة الطاقة الرشيقة والقوية".

من جهتها، صرحت السيدة نانديتا بارشاد، المديرة العامة للتجهيزات المستدامة بالبنك الأوربي: "في مواجهة حالة الاستعجال المناخي، كان المغرب من الدول الرائدة في مكافحة التغير المناخي بالقارة الإفريقية، ويتخذ الآن مجموعة من التدابير الجديدة لوضع البلاد على طريق مستدام، سواء من خلال التكيف المناخي وتكنولوجيات التخفيف من آثاره. ومن خلال التوقيع اليوم على مذكرة التفاهم نقوم بتعزيز التعاون القائم بيننا والمتسم بالدينامية في ميدان الانتقال الطاقي. كما أننا ندعم التزام الوزارة لفائدة إزالة الكربون من قطاع الكهرباء ".

 

 

 

 

 
 

شاركت السيدة الوزيرة مراسيم توقيع 5 اتفاقيات بين المملكة المغربية ومؤسسة التمويل الدولية ضمن أشغال الاجتماعات السنوية لعام 2023 لمجموعة البنك الدولي وصندوق النقد الدولي

 

 

 

شاركت السيدة ليلى بنعلي، وزيرة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة، اليوم بمراكش، في مراسم التوقيع على 5 اتفاقيات بين المملكة المغربية ومؤسسة التمويل الدولية بقيمة 195 مليون دولار، ضمن أشغال الاجتماعات السنوية لعام 2023 لمجموعة البنك الدولي وصندوق النقد الدولي، وذلك بحضور السيد كريم قسي لحلو، والي جهة مراكش آسفي، والسيدة نادية فتاح العلوي، وزيرة الاقتصاد والمالية، إلى جانب السيد مختار ديوب، المدير العام لمؤسسة التمويل الدولية، وكذا السيد مصطفى التراب، الرئيس المدير العام لمجموعة المكتب الشريف للفوسفاط إلى جانب عدد من السادة مدراء مؤسسات مالية هامة بالمغرب.

وتروم هذه الاتفاقيات مواكبة ودعم مشاريع المغرب في قطاعات حيوية كالتنمية المستدامة، الإدماج المالي، الفلاحة وتوسيع الاستثمارات بالقارة الإفريقية، حيث منحت مؤسسة التمويل الدولية للمكتب الشريف للفوسفاط مويلا بقيمة 106 ملايين دولار لتطوير الشطر الثاني من برنامجها الخاص بتوليد الكهرباء عبر الطاقة الشمسية.

 

 
 

شاركت السيدة الوزيرة في جلسة نقاش بعنوان "دليل جديد للتعامل مع الأوقات الصعبة" ضمن أشغال اليوم الثاني للاجتماعات السنوية لعام 2023 لمجموعة البنك الدولي وصندوق النقد الدولي

 

 

 

في ثاني أيام أشغال الاجتماعات السنوية لعام 2023 لمجموعة البنك الدولي وصندوق النقد الدولي، شاركت السيدة ليلى بنعلي، وزيرة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة، في جلسة نقاش بعنوان "دليل جديد للتعامل مع الأوقات الصعبة"، بهدف إحاطة ومناقشة تأثير الأزمات المتداخلة على المكاسب الإنمائية، مع الوقوف عند سبل التخلص من المخاطر واستقطاب التمويل والاستثمارات من القطاع الخاص وكذا عرض الابتكارات التشغيلية التي تم تنفيذها ويمكن تحسينها أو توسيع نطاقها كجزء من عملية التطور.

وقد أعقب هذه الجلسة مراسم التوقيع على 5 اتفاقيات بين المغرب ومؤسسة التمويل الدولية بقيمة تناهز 200 مليون دولار، وتشمل مشاريع في مجالات التنمية المستدامة، الأمن الغذائي والفلاحة والبناء وكذا الإدماج المالي، حيث خصصت 106 ملايين دولار كتمويل جديد لمجموعة المكتب الشريف للفوسفاط OCP من أجل تطوير المرحلة الثانية من برنامجها المخصص للطاقة الشمسية.

 

 

 
 

بلاغ صحفي حول تعبئة وزارة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة على إثر زلزال الحوز

 

 

 

على إثر الزلزال الذي ضرب إقليم الحوز والأقاليم المجاورة مساء الجمعة الثامن من شتنبر 2023، بادرت وزارة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة منذ الساعات الأولى التي تلت الزلزال إلى إنشاء خلية أزمة بالوزارة بتنسيق مع كل المؤسسات التابعة لها، بحيث تم إرسال مختلف فرق العمل إلى المناطق المتضررة لمعاينة وضعية البنيات التحتية الطاقية وحالة التموين بالمواد الطاقية وذلك لتقييم الأضرار والتحقق من أداء هذه المنشآت واتخاذ الإجراءات اللازمة من أجل إعادة الأمور إلى نصابها في أقرب الآجال الممكنة، بما في ذلك تعبئة الشركات الطاقية والمنجمية من أجل المساهمة في فتح الطرقات والممرات التي لحقتها أضرار مادية جراء هذا الزلزال.

وفي هذا الإطار، سارعت فرق المؤسسات التابعة للوزارة لحصر الأضرار المتفاوتة التي ألمت بشبكة التوزيع ، كما سارعت إلى إعادة تيار الجهد المتوسط إلى جميع محطات توزيع الكهرباء بإقليم الحوز، وعزل الكابلات الموصلة للكهرباء والشبكات ذات الجهد المنخفض المتضررة، والتي تشكل خطرا على السكان، وقد تمكنت الفرق من إعادة التيار الكهربائي بشكل تدريجي في جميع المناطق المتضررة وإعادة الإنارة العمومية فيما تواصل فرق المكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب، مراقبة ومتابعة أداء جميع المنشآت الكهربائية لشبكة التوزيع بالجهة بشكل آني ومستمر.

كما بادرت وزارة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة إلى معاينة وضعية البنيات التحتية النفطية الخاصة بالتخزين والتوزيع وخصوصا في المناطق المتضررة جراء هذا الزلزال، فباستثناء بعض محطات البنزين التي عرفت بعض الأضرار الطفيفة، لم تعرف المنشآت الأخرى أي ضرر. كما لم يسجل أي نقص في تموين المواد الطاقية خصوصا الغازوال والبنزين وغاز البوطان ووقود الطائرات، بحيث قامت مصالح الوزارة بتتبع دقيق لعملية وصول الشاحنات المعبأة إلى المناطق المتضررة من أجل الحفاظ على المخزون وضمان تزويد هذه المناطق في أحسن الظروف وبصفة مستمرة.

وفيما يتعلق بالبنيات التحتية الأخرى، فباستثناء بعض الأضرار الطفيفة التي تعرضت لها بعض التجهيزات في محطة نور بورززات والتي تم إصلاحها، فإن كل المنشآت الطاقية تعمل بشكل طبيعي. أما المنشآت النووية فلم تعرف أي أضرار تذكر.

ولتنوير الرأي العام الوطني ومده بالبيانات والمعطيات العلمية، عقدت مديرية الجيولوجيا بصفتها المصلحة الوطنية للجيولوجيا، اجتماع عمل لخلية من الخبراء بهدف تدارس الجوانب الجيوعلمية لزلزال الحوز وآثاره على المنطقة، حيث عمل الخبراء على إعداد تقرير مرجعي واقتراح التدابير الواجب اتخاذها. وقد أصدرت اللجنة مجموعة من التوصيات أبرزها ضرورة مراجعة خريطة توزيع المناطق الزلزالية الخاصة بالقانون المتعلق بالبناء المضاد للزلازل، وإدراج المعطيات المتوفرة في أوساط صناع القرار والجماعات القروية خلال مختلف مراحل إعادة البناء بالمناطق المتضررة

وبالنسبة لوضعية المناجم بإقليمي الحوز وتارودانت، فأنشطة هذه المناجم لم تعرف أي تغيير جوهري جراء الزلزال بحيث تم إحداث خلايا تقنية، بتنسيق مع الشركات المنجمية المعنية، أسندت لها مهام تقييم وحصر الأضرار والمخاطر المحتملة عبر القيام بالفحص الدقيق لكافة الاستغلالات المنجمية الباطنية والمنشآت السطحية التابعة لها. وتؤكد الوزارة، في هذا الصدد، الطبيعة الروتينية لأنشطة التنقيب والاستخراج التحت أرضي وفقا لدفاتر التحملات لشركات التنقيب والتعدين الذي يقضي الالتزام بالتقييمات البيئية والالتزام بمعايير السلامة والبيئة الصارمة.

ومن جهة أخرى، وعلى إثر المعاينات الميدانية للمصالح التابعة لهذه الوزارة بخصوص الوضعية البيئية للمناطق المتضررة خاصة فيما يتعلق بالنفايات الصلبة والسائلة وتأثيرها على الساكنة المتضررة بمراكز الإيواء، قامت السيدة الوزيرة بزيارة تفقدية لبعض المناطق المتضررة بإقليمي الحوز ومراكش رفقة ممثلي السلطات المحلية ومجموعة من المسؤولين من الوزارة من أجل تقييم هذه الوضعية والوقوف على الاحتياجات الضرورية للساكنة في هذا المجال وذلك في أفق مواكبة ودعم تنزيل برنامج إعادة البناء والتأهيل العام للمناطق المتضررة من زلزال الحوز طبقا للتعليمات الملكية السامية. كما قامت السيدة الوزيرة رفقة الوفد المرافق لها، في وقت سابق، بزيارة ميدانية لمشروع المساكن القروية المضادة للزلازل والذي تطوره الوكالة المغربية للنجاعة الطاقية بإقليم مراكش.

هذا وتبقى مصالح الوزارة معبأة من أجل الاشتغال مع مختلف الفرقاء من أجل الاستجابة لاحتياجات الساكنة المتضررة ولدعم البرنامج الكبير لإعادة البناء والتأهيل العام للمناطق المتضررة والذي تم إطلاقه بمبادرة من جلالة الملك، حفظه الله، والذي أراده جلالته نموذجا للتنمية الترابية المندمجة والمتوازنة. 

 

ترأست السيدة الوزيرة أشغال حدث جانبي بعنوان "التقنين : رافعة لتسريع الانتقال الطاقي من أجل تنمية مستدامة بالمغرب"

 

 

 

ضمن أشغال النسخة الثالثة للقمة العالمية للهيدروجين الأخضر وتطبيقاته، ترأست السيدة ليلى بنعلي وزيرة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة، أشغال نشاط موازي بعنوان "التقنين : رافعة لتسريع الانتقال الطاقي من أجل تنمية مستدامة بالمغرب".

حضر أشغال هذا النشاط الموازي مجموعة من الفاعلين في القطاع الطاقي، وتم خلاله عرض الأحكام التنظيمية الجديدة التي جاء بها القانون رقم 82.21 المتعلق بالإنتاج الذاتي للكهرباء والقانون رقم 40.19 المتعلق بالطاقات المتجددة. كما تم تسليط الضوء على الفرص التي يتيحها الإطار التشريعي والتنظيمي الجديد بما في ذلك تطوير الإنتاج الاممركز للطاقة ومناقشة إجراءات الترخيص لإعداد وتنفيد مشاريع الطاقة المتجددة من قبل الخواص، في إطار تنزيل التوجيهات الملكية السامية الرامية لرفع حصة الطاقات المتجددة بالمملكة إلى 52 % في أفق 2030.

 

أجرت السيدة الوزيرة زيارة للوكالة المغربية للنجاعة الطاقية بمراكش على هامش أشغال النسخة الثالثة للقمة العالمية للهيدروجين الأخضر و تطبيقاته بمراكش

 

 

 

على هامش أشغال النسخة الثالثة للقمة العالمية للهيدروجين الأخضر و تطبيقاته بمراكش أجرت السيدة الوزيرة زيارة للوكالة المغربية للنجاعة الطاقية بمراكش بحضور السيد محمد بنيحيا مدير الوكالة بجانب عدد هام من الأطر العليا بالوزارة. حيث تعرفوا على مختلف البرامج التي تقوم بها الوكالة خاصة فيما يتعلق بالتكوين والتجارب على التجهيزات الطاقية.

كما تمت معاينة المشروع النمودجي التي أطلقته الوكالة كحل مستدام وناجع لتوفير مبان سكنية في العالم القروي مقاومة لآثار التغيرات المناخية والزلازل.

 

 

 

 

 
 

شاركت السيدة الوزيرة في أشغال النسخة الثالثة للقمة العالمية للهيدروجين الأخضر و تطبيقاته بمراكش

 

 

 

تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله احتضنت مراكش يومي 19و 20 شتنبر 2023 أشغال النسخة الثالثة للقمة العالمية للهيدروجين الأخضر وتطبيقاته، وحضر الجلسة الافتتاحية السيدة ليلى بنعلي وزيرة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة، والسيد محسن الجزولي الوزير المنتذب لدى رئيس الحكومة المكلف بالاستثمار والتقائية وتقييم السياسات العمومية و عدد هام من المسؤولين الوطنيين والدوليين.

و في كلمتها أكدت السيدة الوزيرة على ضرورة بدل جهد أكبر في الاستثمار في الطاقات المتجددة وتقوية الشراكات لبناء اقتصاد مرن وصامد وتحقيق انتقال طاقي شامل يستجيب للأهداف المتوخاة في مجال التنمية المستدامة مؤكدة على مبدأ الشفافية وتخفيف المخاطر التكنولوجية والطاقية.

 

 
 

تراس صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله جلسة عمل حول زلزال 8 شتنبر 2023

 

 

 
 

بلاغ للديوان الملكي

الرباط – في ما يلي بلاغ للديوان الملكي :

“ﺗرأس ﺻﺎﺣب اﻟﺟﻼﻟﺔ اﻟﻣﻠك ﻣﺣﻣد اﻟﺳﺎدس، ﻧﺻره ﷲ، ﻣرﻓوﻗﺎ ﺑﺻﺎﺣب اﻟﺳﻣو اﻟﻣﻠﻛﻲ وﻟﻲ اﻟﻌﮭد اﻷﻣﯾر ﻣوﻻي اﻟﺣﺳن، ﺑﻌد زوال اﻟﺳﺑت 9 ﺷﺗﻧﺑر 2023 ﺑﺎﻟﻘﺻر اﻟﻣﻠﻛﻲ ﺑﺎﻟرﺑﺎط، ﺟﻠﺳﺔ ﻋﻣل ﺧﺻﺻت ﻟﺑﺣث اﻟوﺿﻊ ﻓﻲ أﻋﻘﺎب اﻟزﻟزال المؤلم، اﻟذي وﻗﻊ يوم اﻟﺟﻣﻌﺔ 8 شتنبر، واﻟذي ﺧﻠف ﺧﺳﺎﺋر ﺑﺷرﯾﺔ كبيرة وﻣﺎدﯾﺔ ﻓﻲ العديد ﻣن ﺟﮭﺎت اﻟﻣﻣﻠﻛﺔ.

وﻓﻲ ھذا اﻟﺻدد، اﺳﺗﻌرض اﻟﻣﺳؤوﻟون اﻟﺣﺎﺿرون ﺑﯾن ﯾدي ﺻﺎﺣب اﻟﺟﻼﻟﺔ، ﺣﻔظه ﷲ، آﺧر اﻟﺗطورات اﻟﺗﻲ ﺗﻌرﻓﮭﺎ اﻟﻌﻣﺎﻻت واﻷﻗﺎﻟﯾم اﻟﻣﺗﺿررة، وﻻ ﺳﯾﻣﺎ ﻋﻠﻰ ﻣﺳﺗوى ﺑﻌض اﻟمناطق اﻟﺗﻲ ﺗﻌذر اﻟوﺻول إﻟﯾﮭﺎ ﻟﯾﻼ، واﻟﺗﻲ ﻟم ﯾﺗم ﺗﺣدﯾد اﻟوﺿﻊ اﻟﻘﺎﺋم ﺑﮭﺎ، واﻟﺷروع ﻓﻲ ﻋﻣﻠﯾﺎت اﻹﻧﻘﺎذ إﻻ عند مطلع النهار.

وﺧﻼل ھذه اﻟﺟﻠﺳﺔ، رﻓﻊ اﻟﻣﺳؤوﻟون اﻟﺣﺎﺿرون ﻟﻠﻌﻧﺎﯾﺔ اﻟﻣﻠﻛﯾﺔ اﻟﺳﺎﻣﯾﺔ ﺗﻔﺎﺻﯾل اﻹﺟراءات اﻟﺗﻲ ﺗم اﺗﺧﺎذھﺎ ﻣن أﺟل اﻟﺗﻌﺎﻣل اﻟﺳرﯾﻊ ﻣﻊ ھذه اﻟﻛﺎرﺛﺔ اﻟطﺑﯾﻌﯾﺔ اﻟﻛﺑرى.

وﻗد ھﻣت ھذه اﻹﺟراءات اﻻﺳﺗﻌﺟﺎﻟﯾﺔ، اﻟﺗﻲ ﺷﻛﻠت ﻣوﺿوع ﺗﻌﻠﯾﻣﺎت ﺟﻼﻟﺔ اﻟﻣﻠك وﺗﺗبعه اﻟداﺋم ﻣﻧذ اﻟﻠﺣظﺎت اﻷوﻟﻰ اﻟﺗﻲ أﻋﻘﺑت اﻟزﻟزال، واﻟﺗﻲ ﺷﮭدت ﺗدﺧل اﻟﻘوات اﻟﻣﺳﻠﺣﺔ اﻟﻣﻠﻛﯾﺔ، واﻟﺳﻠطﺎت اﻟﻣﺣﻠﯾﺔ، وﻣﺻﺎﻟﺢ ﺣﻔظ اﻟﻧظﺎم، وﻓرق اﻟوﻗﺎﯾﺔ اﻟﻣدﻧﯾﺔ، وﻛذا اﻟﻘطﺎﻋﺎت اﻟوزارﯾﺔ اﻟﻣﻌﻧﯾﺔ، ﺑﺎﻷﺳﺎس:

  • ﺗﻌزﯾز اﻟوﺳﺎﺋل وﻓرق اﻟﺑﺣث واﻹﻧﻘﺎذ ﻣن أﺟل ﺗﺳرﯾﻊ ﻋﻣﻠﯾﺔ إﻧﻘﺎذ وإﺟﻼء اﻟﺟرﺣﻰ،
  • ﺗزوﯾد اﻟﻣﻧﺎطق اﻟﻣﺗﺿررة ﺑﺎﻟﻣﺎء اﻟﺻﺎﻟﺢ ﻟﻠﺷرب،
  • ﺗوزﯾﻊ ﺣﺻص ﻏذاﺋﯾﺔ وﺧﯾﺎم وأﻏطﯾﺔ ﻋﻠﻰ اﻟﻣﻧﻛوﺑﯾن،
  • اﻻﺳﺗﺋﻧﺎف اﻟﺳرﯾﻊ ﻟﻠﺧدﻣﺎت اﻟﻌﻣوﻣﯾﺔ.

وﺗﺟدر اﻹﺷﺎرة ﻓﻲ ھذا اﻟﺻدد، إﻟﻰ أنه ﺗﻧﻔﯾذا ﻟﻠﺗﻌﻠﯾﻣﺎت اﻟﺳﺎﻣﯾﺔ ﻟﺻﺎﺣب اﻟﺟﻼﻟﺔ اﻟﻣﻠك ﻣﺣﻣد اﻟﺳﺎدس، اﻟﻘﺎﺋد اﻷﻋﻠﻰ ورﺋﯾس أرﻛﺎن اﻟﺣرب اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﻘوات اﻟﻣﺳﻠﺣﺔ اﻟﻣﻠﻛﯾﺔ، ﻧﺷرت اﻟﻘوات اﻟﻣﺳﻠﺣﺔ اﻟﻣﻠﻛﯾﺔ، ﺑﺷﻛل ﻣﺳﺗﻌﺟل، وﺳﺎﺋل ﺑﺷرﯾﺔ وﻟوﺟﯾﺳﺗﯾﺔ ﻣﮭﻣﺔ، ﺟوﯾﺔ وﺑرﯾﺔ، وﻛذا وﺣدات ﺗدﺧل ﻣﺗﺧﺻﺻﺔ ﻣﻛوﻧﺔ ﻣن ﻓرق ﻟﻠﺑﺣث واﻹﻧﻘﺎذ، وﻣﺳﺗﺷﻔﻰ طﺑﻲ ﺟراﺣﻲ ﻣﯾداﻧﻲ.

وﻓﻲ ھذا اﻹطﺎر، أﻋطﻰ ﺻﺎﺣب اﻟﺟﻼﻟﺔ ﺗﻌﻠﯾﻣﺎته اﻟﺳﺎﻣﯾﺔ ﺑﮭدف ﻣواﺻﻠﺔ ﻛﺎﻓﺔ أﻋﻣﺎل اﻹﻧﻘﺎذ ﺑﺷﻛل ﻋﺎﺟل ﻋﻠﻰ اﻟﺻﻌﯾد اﻟﻣﯾداﻧﻲ، وﻛذا ﻣن أﺟل :

  • اﻹﺣداث اﻟﻔوري ﻟﻠﺟﻧﺔ ﺑﯾن وزارﯾﺔ ﻣﻛﻠﻔﺔ ﺑوﺿﻊ ﺑرﻧﺎﻣﺞ اﺳﺗﻌﺟﺎﻟﻲ ﻹﻋﺎدة ﺗﺄھﯾل وﺗﻘدﯾم اﻟدﻋم ﻹﻋﺎدة ﺑﻧﺎء اﻟﻣﻧﺎزل اﻟﻣدﻣرة ﻋﻠﻰ ﻣﺳﺗوى اﻟﻣﻧﺎطق اﻟﻣﺗﺿررة ﻓﻲ أﻗرب اﻵﺟﺎل.
  • اﻟﺗﻛﻔل ﺑﺎﻷﺷﺧﺎص ﻓﻲ وﺿﻌﯾﺔ ﺻﻌﺑﺔ، ﺧﺻوﺻﺎ اﻟﯾﺗﺎﻣﻰ واﻷﺷﺧﺎص ﻓﻲ وﺿﻌﯾﺔ ھﺷﺔ.
  • التكفل الفوري بكافة الأشخاص بدون مأوى جراء الزلزال، لاسيما في ما يرتبط بالإيواء والتغذية وكافة الاحتياجات الأساسية.
  • ﺗﺷﺟﯾﻊ اﻟﻔﺎﻋﻠﯾن اﻻﻗﺗﺻﺎدﯾﯾن ﺑﮭدف اﻻﺳﺗﺋﻧﺎف اﻟﻔوري ﻟﻸﻧﺷطﺔ ﻋﻠﻰ ﻣﺳﺗوى اﻟﻣﻧﺎطق اﻟﻣﻌﻧﯾﺔ.
  • ﻓﺗﺢ ﺣﺳﺎب ﺧﺎص ﻟدى اﻟﺧزﯾﻧﺔ وﺑﻧك اﻟﻣﻐرب ﺑﮭدف ﺗﻠﻘﻲ اﻟﻣﺳﺎھﻣﺎت اﻟﺗطوﻋﯾﺔ اﻟﺗﺿﺎﻣﻧﯾﺔ ﻟﻠﻣواطﻧﯾن واﻟﮭﯾﺋﺎت اﻟﺧﺎﺻﺔ واﻟﻌﻣوﻣﯾﺔ.
  • اﻟﺗﻌﺑﺋﺔ اﻟﺷﺎﻣﻠﺔ ﻟﻣؤﺳﺳﺔ ﻣﺣﻣد اﻟﺧﺎﻣس ﻟﻠﺗﺿﺎﻣن، ﺑﺟﻣﯾﻊ ﻣﻛوﻧﺎﺗﮭﺎ، ﻣن أﺟل ﺗﻘدﯾم اﻟدﻋم وﻣواﻛﺑﺔ اﻟﻣواطﻧﯾن ﻓﻲ اﻟﻣﻧﺎطق اﻟﻣﺗﺿررة.
  • تشكيل احتياطات ومخزون للحاجيات الأولية (أدوية، خيام، أسرة، مواد غذائية ..) على مستوى كل جهة من المملكة من أجل مواجهة كل أشكال الكوارث

وﺗﻘرر، أﯾﺿﺎ، اﻹﻋﻼن ﻋن ﺣداد وطﻧﻲ ﻟﻣدة ﺛﻼﺛﺔ أﯾﺎم، ﻣﻊ ﺗﻧﻛﯾس اﻷﻋﻼم اﻟوطﻧﯾﺔ ﻓوق ﺟﻣﯾﻊ اﻟﻣﺑﺎﻧﻲ اﻟﻌﻣوﻣﯾﺔ.

ﻣن ﺟﮭﺔ أﺧرى، أﻋطﻰ ﺟﻼﻟﺔ اﻟﻣﻠك أﻣﯾر اﻟﻣؤﻣﻧﯾن ﺗﻌﻠﯾﻣﺎته اﻟﺳﺎﻣﯾﺔ ﻟوزﯾر اﻷوﻗﺎف واﻟﺷؤون اﻹﺳﻼﻣﯾﺔ ﻷداء ﺻﻼة اﻟﻐﺎﺋب، ﺑﻣﺟﻣوع ﻣﺳﺎﺟد اﻟﻣﻣﻠﻛﺔ ﺗرﺣﻣﺎ ﻋﻠﻰ أرواح ﺿﺣﺎﯾﺎ ھذه اﻟﻛﺎرﺛﺔ اﻟطﺑﯾﻌﯾﺔ.

وأﻋرب ﺟﻼﻟﺔ اﻟﻣﻠك، أﯾﺿﺎ، ﻋن ﺧﺎﻟص ﺗﺷﻛرات اﻟﻣﻣﻠﻛﺔ اﻟﻣﻐرﺑﯾﺔ ﻟﻠﻌدﯾد ﻣن اﻟﺑﻠدان اﻟﺷﻘﯾﻘﺔ واﻟﺻدﯾﻘﺔ، اﻟﺗﻲ ﻋﺑرت ﻋن ﺗﺿﺎﻣﻧﮭﺎ ﻣﻊ اﻟﺷﻌب اﻟﻣﻐرﺑﻲ ﻓﻲ ھذا اﻟظرف، واﻟﺗﻲ ﻋﺑرت اﻟﻌدﯾد ﻣﻧﮭﺎ ﻋن اﺳﺗﻌدادھﺎ ﻟﺗﻘدﯾم اﻟﻣﺳﺎﻋدة ﻓﻲ ھذه اﻟظروف اﻻﺳﺗﺛﻧﺎﺋﯾﺔ.

ﺣﺿر ﺟﻠﺳﺔ اﻟﻌﻣل ھﺎته اﻟﺳﺎدة ﻋزﯾز أﺧﻧوش رﺋﯾس اﻟﺣﻛوﻣﺔ، وﻋﺑد اﻟواﻓﻲ ﻟﻔﺗﯾت وزﯾر اﻟداﺧﻠﯾﺔ، وﺧﺎﻟد آﯾت اﻟطﺎﻟب وزﯾر اﻟﺻﺣﺔ واﻟﺣﻣﺎﯾﺔ اﻻﺟﺗﻣﺎﻋﯾﺔ.

ﻛﻣﺎ ﺣﺿر ھذه الجلسة اﻟﻔرﯾق أول ﻣﺣﻣد ﺑرﯾظ اﻟﻣﻔﺗش اﻟﻌﺎم ﻟﻠﻘوات اﻟﻣﺳﻠﺣﺔ اﻟﻣﻠﻛﯾﺔ وﻗﺎﺋد اﻟﻣﻧطﻘﺔ اﻟﺟﻧوﺑﯾﺔ، واﻟﻔرﯾق أول ﻣﺣﻣد هرﻣو، ﻗﺎﺋد اﻟدرك اﻟﻣﻠﻛﻲ، واﻟطﺑﯾب اﻟﻠواء ﻣﺣﻣد ﻋﺑﺎر، ﻣﻔﺗش ﻣﺻﻠﺣﺔ اﻟﺻﺣﺔ اﻟﻌﺳﻛرﯾﺔ، واﻟﻌﻣﯾد إﺣﺳﺎن ﻟطﻔﻲ اﻟﻣدﯾر اﻟﻌﺎم ﻟﻠوﻗﺎﯾﺔ اﻟﻣدﻧﯾﺔ، وﻋﺑد اﻟﻠطﯾف ﺣﻣوﺷﻲ، اﻟﻣدﯾر اﻟﻌﺎم ﻟﻸﻣن اﻟوطﻧﻲ وﻣراﻗﺑﺔ اﻟﺗراب اﻟوطﻧﻲ، وﻣﺣﻣد اﻷزﻣﻲ، ﻣﻧﺳق ﻣؤﺳﺳﺔ ﻣﺣﻣد اﻟﺧﺎﻣس ﻟﻠﺗﺿﺎﻣن”.

 

المغرب يستضيف النسخة الثالثة من القمة العالمية للهيدروجين الأخضر وتطبيقاته
« World Power-to-X Summit »

 

 

 

يحتضـن المغـرب، فـي الفتـرة مـا بيـن 19 إلـى 20 شـتنبر 2023 فـي مراكـش، أشـغال النسـخة الثالثـة للقمـة العالميـة للهيدروجيـن الأخضـر وتطبيقاتـه « World Power-to-X Summit »، بمشـاركة ثلـة مـن الفاعليـن فـي المجـال الطاقـي، وعـدد مـن الصناعييـن والخبـراء الدوليين. وتنظــم النســخة الثالثــة للقمــة العالميــة للهيدروجيــن الأخضــر وتطبيقاتــه تحــت الرعايــة الســامية لصاحــب الجلالــة الملــك محمــد الســادس نصــره الله، وبإشــراف مــن وزارة الانتقــال الطاقــي والتنميــة المســتدامة. وتعقــد القمــة بتنظيــم مشــترك بيــن معهــد البحــث فــي الطاقــة الشمسـية والطاقـات الجديـدة « IRESEN »، وتكتـل الهيدروجيـن الأخضـر بالمغـرب « Cluster Green H2 »، وجامعـة محمـد السـادس متعـددة التخصصات التقنيـة « UM6P »، وبشـراكة مـع مجلـس جهـة كلميـم واد نـون، ومجلـة صناعـة المغـرب « Industrie du Maroc » .

وتعــد قمة « World Power-to-X Summit » منصــة رائــدة تهــدف إلــى تعزيــز حــوار إقليمــي ودولــي حــول فــرص وتحديــات سلســلة القيمــة الصناعيـة واللوجسـتية والتكنولوجيـة للهيدروجيـن الأخضـر وتطبيقاتـه. مـن هـذا المنطلـق، تكتسـي هـذه النسـخة الثالثـة أهميـة خاصـة، فـي سـياق أزمـة طاقيـة عالميـة تفاقمـت بسـبب التوتـرات والتحـولات السياسـية المتسـارعة. علـى المسـتوى الوطنـي، يأخـذ هـذا الحدث بعدا كبيـرا بفضـل الدينامية التـي يقودها صاحـب الجلالـة الملـك محمـد السـادس، نصـره الله وأيـده، والـذي أصـدر تعليمـاته السامية لنشـر ”عـرض المغـرب“ العملي والمحفـز. وتهـدف هـذه المبـادرة الطموحـة إلـى تثبيـت المغـرب كزعيـم إقليمـي ومحـور أفريقـي فـي مجـال الهيدروجيـن، بالاسـتناد إلـى مزايـاه الطبيعيـة وإسـتراتيجيته الوطنيـة وشـراكاته الدوليـة القويـة.

وبنـاء علـى النجـاح الكبيـر الـذي حققتـه النسـخة السـابقة، التـي عرفـت حضـور أزيـد مـن 500 مشـاركا، و90 متدخـلا يمثلـون 31 بلـدا ضمـن 9 جلسـات علميـة و3 اجتماعـات ثنائيـة، تعتبـر النسـخة الحاليـة أكثـر طموحـا، إذ مـن المرتقـب حضـور مـا يقـارب 1000 مشـارك ومشـاركة، و170 مـن المتدخليـن والخبـراء الدولييـن، يشـاركون خبراتهـم وتجاربهـم خـلال 35 جلسـة علميـة و5 حدثـا موازيـا.

ومـن جهـة أخـرى، فـإن النسـخة الثالثـة لقمـة hلهيدروجيـن الأخضـر وتطبيقاتـه «World Power-to-X Summit» تضمـن برنامجـا علميـا متكامــلا، بــدءا بالجلســات العامــة والنــدوات المتخصصــة المتوازيــة، إضافــة إلــى دورات تدريبيــة، حيــث ســيعمل هــذا البرنامــج علــى تعميــق فهــم مختلـف الجوانـب المتعلقـة بالهيدروجيـن الأخضـر وتطبيقاتـه واسـتعمالاته، مثـل الإنتـاج والتحويـل والتخزيـن والتوزيـع والاسـتخدام، دون إغفـال جوانـب التمويـل والاسـتثمار والبنـى التحتيـة والتقنيـن والحكامـة.

وســيفتح المجــال فــي هــذه النســخة الثالثــة مــن قمــة « World Power-to-X Summit »أمــام العارضيــن بأروقــة المعــرض قصــد عرض أحـدث الابتـكارات والمشـاريع الناجحـة التـي تعتمـد علـى الطاقـة الخضـراء والتكنولوجيـا النظيفـة، حيـث سـتوفر منصـة مثاليـة للمشـاركين لتبـادل المعرفـة والخبـرات والاسـتفادة مـن الأفـكار الابتكاريـة، إضافـة إلـى الحديـث عـن أبـرز الفـرص والتحديـات.

وفـي ظـل المأسـاة المؤلمـة التـي تمـر منهـا المملكـة المغربيـة، يسـعى منظمـو القمـة العالميـة للهيدروجيـن الأخضـر وتطبيقاتـه، خـلال هـذا الحـدث الهـام، لتقديـم تعازيهـم العميقـة لأسـر الضحايـا، والتعبيـر الصـادق عـن تضامنهـم مـع جميـع المتضرريـن مـن هـذه الكارثـة الطبيعية. ورغـم حجـم الألـم الـذي أصـاب القلـوب، فـإن منظمـي النسـخة الثالثـة قـرروا الإبقـاء علـى الحـدث ليشـكل فرصـة مباشـرة مـن أجـل تقديـم الدعـم، والمسـاهمة فـي الإنعـاش الاقتصـادي وتعميـر المنطقـة، حيـث إن القمـة لـن تقتصـر علـى تسـليط الضـوء علـى تكنولوجيـا الهيدروجيـن الأخضـر مـن أجـل مسـتقبل مسـتدام، ولكنهـا أيضـا منصـة للتعبيـر عـن التضامـن والكـرم.

 

السيدة الوزيرة تترأس الوفد المغربي بالدورة 19 للمؤتمر الوزاري الإفريقي حول البيئة (CMAE)، يومي 17 و18 غشت 2023 بأديس أبابا، إثيوبيا

 

 

 
 

شاركت المملكة المغربية في أشغال الدورة 19 للمؤتمر الوزاري الإفريقي حول البيئة CMAE) التي انعقدت يومي 17 و18 غشت 2023 بأديس أبابا، إثيوبيا تحت شعار " اغتنام الفرص وتعزيز التعاون لمواجهة التحديات البيئية في إفريقيا " بوفد ترأسته السيدة ليلى بنعلي وزيرة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة بمشاركة مسؤولين عن وزارة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة ووزارة الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج.

وتهدف هذه الدورة، التي تنظم تحت رعاية برنامج الأمم المتحدة للبيئة (PNUE)، إلى تمكين الوزراء الأفارقة المسؤولين عن البيئة من دراسة التحديات المستجدة وفرص العمل لمواجهتها في جميع أنحاء القارة والبحث عن سبل التعاون لتحديد أولويات واحتياجات إفريقيا على المستوى الدولي.

وقد شكل هذا المؤتمر فرصة لتقديم التوجهات السياسية حول التغير المناخي في إفريقيا، ولا سيما تلك المتعلقة بالاستعدادات لقمة إفريقيا حول المناخ المرتقب عقدها في شتنبر2023 بنيروبي، وكذلك الدورة الثامنة والعشرين لمؤتمر الدول الأطراف في الاتفاقية الإطار للأمم المتحدة بشأن التغير المناخي (Cop28 CCNUCC) المقرر عقدها في الفترة من نونبر إلى 12 ديسمبر دجنبر 2023 في دبي، الإمارات العربية المتحدة، و الدورة السادسة لجمعية الأمم المتحدة للبيئة (ANUE 6) المرتقبة من 26 فبراير إلى 1 مارس 2024 بنيروبي كينيا ،برئاسة المغرب.

كما تناول المؤتمر الوزاري الإفريقي التاسع عشر حول البيئة القضية المتعلقة بمشاركة القارة الأفريقية في المسلسل الأممي لإعداد آلية دولية ملزمة قانونيا بشأن التلوث البلاستيكي، وخاصة في المجال البحري.

وقد تميزت هذه الجلسة بتنظيم نقاش وزاري رفيع المستوى تمثل في ثلاثة حوارات متعلقة بسياسات حول (1) تمويل العمل المناخي، (2) حماية صحة الإنسان والبيئة من الآثار المضرة للتلوث البلاستيكي في إفريقيا، و3) المعادن الاستراتيجية ودورها في الانتقال الطاقي بإفريقيا.

وموازاة مع هذه الأنشطة، شاركت السيدة الوزيرة في الحوار الوزاري بشأن السياسات وذلك باعتبارها المتحدثة الرئيسية في حلقة سلسلة النقاش حول "حماية صحة الإنسان والبيئة من الآثار السلبية للتلوث البلاستيكي في إفريقيا" (انظر طيه المداخلة الكاملة للسيدة الوزيرة).

وبخصوص الحوار الوزاري المتعلق بالتمويل المناخي، أكدت السيدة الوزيرة على الدور الأساسي للمؤتمر الوزاري الإفريقي حول البيئة باعتباره الملتقى الوحيد للوزراء الأفارقة المسؤولين عن البيئة للاتفاق على القضايا ذات الأولوية خصوصا التمويل المناخي والذي يوجد في صلب مناقشات رهانات التنمية المستدامة (انظر طيه مداخلة السيدة الوزيرة).

وقد توجت فعاليات المؤتمر الوزاري الإفريقي التاسع عشر حول البيئة باعتماد القرار الشامل حول موضوع "اغتنام الفرص وتعزيز التعاون لمواجهة التحديات البيئية في إفريقيا " والذي يضم المنتدى الإفريقي لوكالات حماية البيئة، والجوانب البيئية للمعادن الاستراتيجية في الانتقال الطاقي بإفريقيا؛ تنفيذ إطار كونمينغ-مونتريال العالمي للتنوع البيولوجي؛ جدول الأعمال المؤقت وموعد ومكان انعقاد المؤتمر الوزاري.

فضلا عن قرار مشاركة إفريقيا في أشغال المسلسل الأممي لإعداد آلية دولية ملزمة قانونيا بشأن التلوث البلاستيكي في المجال البحري، ثم قرار بشأن التحضير لمشاركة أفريقيا في الدورة الخامسة للمؤتمر الدولي المتعلق بإدارة المواد الكيميائية؛ وقرار بشأن التحضير لمشاركة إفريقيا في (ANUE 6) بالإضافة إلى قرار يتعلق بتغير المناخ واستعداد إفريقيا لمؤتمر الدول الأطراف الثامن والعشرين.

وفي نهاية عمل أشغال الجزء رفيع المستوى، تمت المصادقة على إعلان وزاري يؤكد من جديد الالتزام بتعزيز العمل لفائدة حماية البيئة والتنمية المستدامة في إفريقيا.

وعلى هامش أشغال هذا المؤتمر الوزاري الإفريقي في دورته التاسع عشر حول البيئة، عقدت السيدة ليلى بن علي سلسلة من اللقاءات الثنائية مع نظراءها من دول القارة لمناقشة القضايا ذات الأولوية والاهتمام المشترك في مجال البيئة والتنمية المستدامة وتعزيز التعاون الثنائي والمتعدد الأطراف. وهكذا، تباحثت السيدة الوزيرة مع السيد أليون ندوي، وزير البيئة والتنمية المستدامة والإنتقال الطاقة السنغالي، ومع وزيرة التنمية المستدامة الموريتانية السيدة ليلى علي كامارا، ووزير البيئة والصرف الصحي والتنمية المستدامة لمالي، السيد مامادو سمكي ومع السيدة ياسمين فؤاد، وزيرة البيئة في مصر.

وبصفتها رئيسة الدورة السادسة لجمعية الأمم المتحدة للبيئة، التقت السيدة الوزيرة بالمجموعات الرئيسية والجهات الفاعلة المعتمدة لدى برنامج الأمم المتحدة للبيئة قصد مناقشة مساهمة المجتمع المدني خلال المؤتمر الوزاري الإفريقي التاسع عشر بشأن تحديد الأولويات الإفريقية، ولا سيما في تحضير أشغال جمعية الأمم المتحدة للبيئة (l’ANUE 6).

كما تباحثت السيدة الوزيرة بالأساس مع مستشار رئيس كينيا، السيد علي داود محمد، خصوصا بشأن تنظيم القمة الإفريقية للمناخ ومشاركة المغرب في هذا الحدث.

وتجدر الإشارة إلى أن هذا المؤتمر الوزاري الإفريقي حول البيئة، الذي تم إحداثه عام 1985، هو أعلى هيئة لبلورة السياسات في مجال البيئة بإفريقيا، حيث يمكّن وزراء البيئة في القارة من ملائمة وتنسيق أنشطتهم وبرامجهم بشكل أفضل وبروح من التعاون.

يجتمع المؤتمر كل سنتين في دورة عادية وكلما دعت الضرورة إلى ذلك في دورة استثنائية. ومنذ تأسيسه، عقد المؤتمر الوزاري الإفريقي حول البيئة 18 دورة عادية (CMAE ) و8 جلسات استثنائية.

يتكون مكتب المؤتمرمن رئيس وأربعة نواب للرئيس (يمثل كل واحد منهم جهة فرعية) يتم اختيار أعضائهم في كل دورة. يترأس رئيس المؤتمر الوزاري الإفريقي حول البيئة CMAE) ) جلسات المؤتمر واجتماعات المكتب ويدير أعمال المؤتمر الوزاري الأفريقي حول البيئة بين الدورات العادية. ويتولى المكتب مسؤولية تنفيذ قرارات المؤتمر وكذلك العلاقات بين المؤتمر الوزاري الإفريقي حول البيئة والدول الأعضاء والملاحظين بين الدورات. ويتحمل برنامج الأمم المتحدة للبيئة ( PNUE) ، من خلال مكتبه الجهوي لإفريقيا، مسؤولية الكتابة للمؤتمر الوزاري الإفريقي حول البيئة التي تعمل مع رئيس المؤتمر الوزاري الإفريقي حول البيئة CMAE) ) ومكتبه في تسيير أعمال المؤتمر.

 

 
 

تسجيل رقم قياسي تاريخي في استهلاك الكهرباء بالمغرب

 

 

 
 

سجل النظام الكهربائي الوطني يومه الجمعة 11 غشت 2023 على الساعة التاسعة والنصف مساءً رقما قياسيا بلغ 7310 ميغاوات.

 

يؤثر الاحتباس الحراري على قطاعات اقتصادية حيوية (السياحة والزراعة والصيد...)، ويتسبب في زيادة استهلاك الكهرباء بشكل مهم.

وقد شهد يوم 11 غشت 2023 تسجيل رقم قياسي جديد في استهلاك الكهرباء، بلغ 7310 ميغاوات، مما يمثل زيادة بنسبة 0.8% مقارنة مع أعلى رقم مسجل سنة 2022.

 تلبية كاملة للطلب الوطني على الكهرباء

 

تمكن النظام الكهربائي الوطني من تلبية هذا الحد الأقصى من الطلب على الطاقة، بفضل القدرة المتاحة في الذروة المسائية والبالغة 8300 ميغاوات، مع مساهمة مهمة لمصادر الطاقة المتجددة ومنخفضة الكربون.

وتشير التوقعات المناخية إلى أن عدد الأيام التي تتجاوز فيها درجة الحرارة القصوى 37 درجة مئوية ستزيد في جميع مناطق البحر الأبيض المتوسط، مع ارتفاع مضاعف في شمال افريقيا، وجنوب إسبانيا، وتركيا، حيث سيتضاعف من 30 يومًا إلى 60 يومًا بحلول سنة 2050.

وتدعو وزارة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة إلى تعزيز مرونة النظام الكهربائي أمام المخاطر المناخية، من خلال عقلنة استخدام الكهرباء والمساهمة في الحفاظ على البيئة وتحقيق التنمية المستدامة.

وبهذه المناسبة، صرّحت ليلى بنعلي : "بالإضافة إلى ضمان الأمن الطاقي للمملكة المغربية وتعزيز تكيف القطاعات الأكثر هشاشة أمام مخاطر التغيرات المناخية، ستساهم هذه الدعوة المتعلقة بالنجاعة الطاقية أيضًا في التقليل من الفاتورة الطاقية الوطنية".

#الاقتصاد_فالطاقة_ربح_لينا_ولبلادنا

 

تراست السيدة الوزيرة اشغال اجتماع لجنة تتبع و مواكبة الاستراتيجية الوطنية للتنمية المستدامة

 

 

ترأست السيدة ليلى بنعلي، وزيرة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة، يوم 26 يوليوز 2023 اجتماعا حضوريا للجنة تتبع ومواكبة الاستراتيجية الوطنية للتنمية المستدامة، وذلك وفقا لأحكام المرسوم رقم 452.19.2 المتعلق بإحداث اللجنة الوطنية للتنمية المستدامة.

في كلمتها الافتتاحية، تقدمت السيدة الوزيرة بالشكر لأعضاء اللجنة على مساهماتهم القيمة في تحيين الاستراتيجية الوطنية للتنمية المستدامة وعلى انخراطهم الفعلي في إنجاح هذا الورش المهيكل ببلادنا. بعد ذلك ذكرت السيدة الوزيرة أن الهدف من الاجتماع هو تقديم مشروع النسخة المحينة للاستراتيجية الوطنية للتنمية المستدامة واستقاء آراء اللجنة حول مضمونها وتجويدها.

بعد تقديم الخطوط العريضة للاستراتيجية الوطنية للتنمية المستدامة، اغتنم أعضاء اللجنة السالفة الذكر الفرصة لتقديم التهنئة للسيدة الوزيرة على الجهود المبذولة في إعداد مشروع هذه الاستراتيجية وعلى المنهجية المتبعة في إعدادها من خلال إشراك الجميع في ذلك.

وتجدر الإشارة إلى أن تحيين الاستراتيجية الوطنية للتنمية المستدامة المعتمدة خلال اجتماع وزاري تحت رئاسة صاحب الجلالة الملك محمد السادس حفظه الله في يونيو 2017، يتم وفقا لقرار اللجنة الوطنية للتنمية المستدامة المنعقدة بتاريخ 14 أبريل 2022 بهدف ملاءمتها مع المستجدات الوطنية والالتزامات الدولية.

 

 
 

المغرب وشركة شيل يوقعان عقدا حول الغاز الطبيعي المسال

 

 

وقعت شركة شيل الدولية للتجارة في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا والمكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب يوم 14 يوليوز 2023 بمراكش عقدا لتزويد المغرب ب 0.5 مليار متر مكعب في السنة من الغاز الطبيعي المسال لمدة 12سنة.

وسيتم توريد الغاز الطبيعي المسال خلال السنوات الأولى من الموانئ الإسبانية وشحنه للمغرب، عبر خط أنبوب الغاز المغاربي الأوروبي. بعد ذلك، سيتم توريد الغاز مباشرة عبر وحدات تحويل الغاز الطبيعي المسال المغربية المستقبلية.

لقد انخرط المغرب في مسلسل إزالة الكربون في عدة قطاعات، من ضمنها قطاع الكهرباء، حيث يتم العمل على رفع حصة الطاقة المتجددة في المزيج الطاقي الوطني وهو ما يستلزم مرونة أكبر وكذا الوصول إلى مختلف أنواع الوقود التنافسية والمنخفضة الكربون مثل الغاز الطبيعي. وتوجد قيد التطوير لدى المكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب أكثر من 2 جيجاواط من محطات توليد الطاقة الغازية.

وفي كلمة لها بهذه المناسبة، أشارت السيدة وزيرة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة إلى أن المملكة المغربية دخلت السوق الدولية للغاز الطبيعي المسال لأول مرة في عام 2022، بفضل التعاون المستمر والثقة المتبادلة مع جيراننا. وأضافت بأن عقد التوريد متوسط المدى هذا من شأنه أن يعزز الأمن الطاقي لبلادنا ويحسن من تنافسيتنا إضافة إلى تسريع تنزيل الاستراتيجية الوطنية لإزالة الكربون.

وبخصوص هذا العقد، أشار السيد عبدالرحيم الحافيظي المدير العام للمكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب، أنه بعد الانتهاء من عمليات شراء الغاز الطبيعي المسال في السوق العالمية في سنة2022، نحن سعداء بالتوقيع على أول عقد شراء متوسط الأجل للغاز الطبيعي المسال للمكتب الوطني في السوق الدولية. وأضاف السيد المدير العام أن هذا العقد سيمكن من تلبية جزء من احتياجاتنا وضمان توريد الغاز الطبيعي لمحطات الطاقة التابعة للمكتب. وأشار إلى أن الغاز الطبيعي يعد الآن مكونا رئيسيا في المزيج الكهربائي للمكتب، لأنه يوفر المرونة اللازمة لتعويض الإدماج المكثف للطاقات المتجددة في النظام الكهربائي ببلادنا.

من جهته، أعرب السيد مهدي شنوفي، رئيس الهيئة العالمية شيل Shell للغاز الطبيعي المسال، عن سعادة الشركة بالعمل مع المكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب، وبتوريد الغاز الطبيعي المسال إلى المملكة المغربية، للمساعدة في تلبية الطلب على الغاز. وأكد السيد شنوفي أن الغاز الطبيعي المسال يوفر مصدرا مرنا وموثوقا للطاقة وله دور حاسم في تسريع الانتقال الطاقي. 

 

 

 
 

شاركت السيدة الوزيرة في اشغال اليوم الثاني من المنتدى السياسي رفيع المستوى المعني بالتنمية المستدامة

 

 

خلال اليوم الثاني من مشاركتها في المنتدى الساسي رفيع المستوى المعني بالتنمية المستدامة بنيويورك، قامت السيدة ليلى بنعلي وزيرة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة، بصفتها رئيسة للجمعية العامة للأمم المتحدة للبيئة، بعرض مساهمة الجمعية في أشغال المنتدى. وفي هذا الإطار، دعت السيدة الوزيرة إلى إرساء حكامة متينة لتحقيق أهداف التنمية المستدامة، بحلول عام 2030.

وأبرزت السيدة بنعلي، خلال حدث جانبي في إطار المنتدى السياسي رفيع المستوى المعني بالتنمية المستدامة، المنعقد بمبادرة من المجلس الاقتصادي والاجتماعي التابع للأمم المتحدة، تحت عنوان “تسريع التعافي من كوفيد-19 والتنفيذ الكامل لخطة التنمية المستدامة لعام 2030 على كافة المستويات”، أنه “بفضل حكامة متينة، مسنودة بسياسات اقتصادية، يمكننا إرساء أسس التغيير المطلوب لإنقاذ أهداف التنمية المستدامة”.

وأشارت إلى أن تحقيق أهداف التنمية المستدامة بحلول عام 2030 رهين بالتغيرات والزيادات الهامة في التدفقات المالية العامة والخاصة، والديون وأنماط الاستثمار، بما في ذلك قطاعات المياه والغذاء والطاقة، مبرزة أن البلدان النامية في حاجة إلى ولوج مكثف إلى تمويلات منخفضة التكلفة لتعزيز قدراتها ومراجعة أنظمة المحاسبة وأطر السياسات، بغية تحقيق أهداف التنمية المستدامة.

وشددت رئيسة الجمعية العامة للأمم المتحدة للبيئة على أن هذه التغييرات تتطلب شراكات في إطار التعاون بين الشمال والجنوب، والتعاون جنوب-جنوب والتعاون الثلاثي، داعية إلى الاهتمام، وبشكل عاجل، بتقوية التفاعل بين العلوم والسياسة وصنع القرار.

كما سجلت السيدة بنعلي أن تحقيق أهداف التنمية المستدامة في فترة التعافي بعد كوفيد وإعادة بناء النظم الإيكولوجية المتدهورة يتطلب الاستفادة من المعارف العلمية ومهارات السكان الأصليين، وتعزيز حكامة هذه الأهداف، وتعبئة التمويلات وتصور حلول شاملة، لاستعادة صحة الكوكب.

وأكدت، أيضا، على ضرورة تعزيز الروابط بين الحفاظ على التنوع البيولوجي واستغلاله بشكل مستدام والصحة العامة، وفقا لمقاربة “صحة واحدة” (وان هيلث)، وتأمين سبل العيش من خلال بنيات تحتية مستدامة ومرنة خاصة في المدن، مبرزة الحاجة إلى دمج القيمة الحقيقية للطبيعة ضمن الهيكلة المالية والنظم الاقتصادية لتشجيع التغييرات التحويلية، بما يتيح للسياسات كسب التحديات البيئية والاقتصادية والاجتماعية في آن واحد، لبلوغ أهداف التنمية المستدامة.

وقالت الوزيرة “ليس لدينا خيار سوى تعزيز الحكامة لضمان عدالة تسريع التعافي لفائدة الجميع والالتزام بإيجاد حلول مبتكرة من خلال تعزيز الشراكات بين القطاعين العام والخاص”.

وفي هذا الصدد، أشارت رئيسة الجمعية العامة للأمم المتحدة للبيئة إلى أن القمة العالمية حول أهداف التنمية المستدامة، المقرر عقدها في شتنبر المقبل في نيويورك، تعد فرصة سانحة لتجديد الالتزام بخطة التنمية المستدامة لعام 2030 وأهدافها.

وتعد الجمعية العامة للأمم المتحدة للبيئة هيئة عالمية لصنع القرار بشأن البيئة، تضطلع بدور منصة سياسية تضم، على الخصوص، الوزراء المكلفين بالبيئة في الدول الأعضاء في الأمم المتحدة، البالغ عددها 193 دولة بالإضافة إلى الدول المراقبة، وهيئات المنظومة الأممية والمنظمات الحكومية والفاعلين المعنيين. وتجتمع هذه الهيئة كل سنتين لتحديد أولويات السياسات البيئية العالمية وتطوير القانون البيئي الدولي.

وترأس السيدة بنعلي وفدا هاما للمشاركة في المنتدى السياسي رفيع المستوى المعني بالتنمية المستدامة، بحضور السفير الممثل الدائم للمغرب لدى الأمم المتحدة، عمر هلال، ومسؤولين كبار من الوزارة ومن المندوبية السامية للتخطيط.

ويلتئم المنتدى الأممي سنويا، تحت إشراف المجلس الاقتصادي والاجتماعي، وكل أربع سنوات بمشاركة قادة الدول والحكومات تحت رعاية الجمعية العامة للأمم المتحدة. وسيجتمع قادة الدول يومي 18 و19 شتنبر المقبل بنيويورك، من أجل تتبع تنفيذ أهداف التنمية المستدامة الـ17 وخطة سنة 2030.

 

 

 

 
 

اعلان المغرب خلال المنتدى السياسي رفيع المستوى المعني بالتنمية المستدامة

 

 

الأمم المتحدة (نيويورك) 17 يوليوز 2023 / قالت وزيرة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة، ليلى بنعلي، اليوم الاثنين في نيويورك، إن المغرب جعل من التنمية المستدامة "خيارا استراتيجيا"، وذلك تحت القيادة الرشيدة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس.

وأكدت السيدة بنعلي، خلال المنتدى السياسي رفيع المستوى المعني بالتنمية المستدامة، المنعقد بنيويورك (17-20 يوليوز) بمبادرة من المجلس الاقتصادي والاجتماعي التابع للأمم المتحدة، أن التزام المغرب لفائدة دينامية التنمية المستدامة ينعكس من خلال عدة إصلاحات همت وضع أسس متينة للتنمية الاقتصادية، وتحسين الظروف الاجتماعية، وتسريع وتيرة النهوض بالشأن البيئي.

وأبرزت أن المغرب تبنى، وتحت القيادة الرشيدة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، نموذجا تنمويا جديدا يحدد أربعة مجالات رئيسية لتحقيق تقدم مستدام في أفق عام 2035 على المستوى الاقتصادي والاجتماعي والترابي وأيضا العنصر البشري. وأوضحت أن المغرب يراهن، ومن خلال هذا النموذج التنموي، على التوفيق بين التنمية الاقتصادية وتحقيق الرفاه الاجتماعي والمحافظة على البيئة، مع العمل على تعزيز الحكامة، وتقوية التقائية السياسات العمومية.

ولاحظت الوزيرة، من جانب آخر، أن انخراط المغرب في مسلسل تسريع تنزيل أهداف التنمية المستدامة تعزز من خلال الاستراتيجية الوطنية للتنمية المستدامة، والتي يتم تحيينها بتشاور مع كل الفعاليات الوطنية.

واعتبرت أن اتفاق باريس للمناخ وأجندة أهداف التنمية المستدامة لعام 2030 يعدان نقطتين مفصليتين لتعزيز العمل المناخي العالمي، موضحة أن الشروع في تنفيذهما ساهم في نمو الوعي البيئي وترسيخ دمج الاستدامة في معظم القطاعات الحيوية، ومن بينها القطاع المالي.

وسجلت، في هذا السياق، أن المغرب قام بتحيين مساهمته المحددة وطنيا وفق مقاربة تشاركية وشاملة مكنت من رفع مستوى الطموح بخصوص خفض الغازات الدفيئة بنسبة تفوق 45 في المائة، في أفق سنة 2030.

وأضافت أن المملكة أعدت استراتيجية وطنية على المدى البعيد في أفق 2050 لتنمية منخفضة الكربون، وفقا لمقتضيات اتفاق باريس، من أجل توجيه وتخطيط السياسات والتدابير اللازمة للمساهمة في تحقيق أهداف الاتفاق.

ومن أجل كسب التحديات المتعلقة بالتنمية المستدامة، شددت الوزيرة على ضرورة التعبئة الشاملة للمجتمع الدولي وتعزيز الثقة من أجل تضافر الجهود على المستويين الدولي والجهوي، خاصة مع تراكم الأزمات المتقاربة وما ينتج عنها من تأثيرات سلبية خصوصا بالنسبة للدول الإفريقية.

ومن بين هذه التحديات، تطرقت السيدة بنعلي إلى الخصاص الحاصل في الولوج إلى التكنولوجيا والمعطيات والتمويل، والتي تشكل عائقا لتسريع وتيرة النمو في هذه الدول، مبرزة في هذا الصدد أن المغرب يواصل تعزيز التعاون جنوب-جنوب والتعاون الثلاثي، مع العمل على تعزيز الاستقرار والعدالة وحقوق الإنسان على المستوى العالمي.

وترأس السيدة بنعلي وفدا هاما للمشاركة في المنتدى السياسي رفيع المستوى المعني بالتنمية المستدامة، بحضور السفير الممثل الدائم للمغرب لدى الأمم المتحدة، عمر هلال، ومسؤولين كبار من الوزارة ومن المندوبية السامية للتخطيط.

ويتم تنظيم الدورة الحالية لهذا المنتدى السنوي تحت عنوان "تسريع التعافي من كوفيد-19 والتنفيذ الكامل لخطة التنمية المستدامة لعام 2030 على كافة المستويات". ويشكل هذا الحدث المنصة الأممية المركزية لتتبع والانكباب على خطة العام 2030 والأهداف الـ17 للتنمية المستدامة التي اعتمدتها الجمعية العامة للأمم المتحدة في 25 شتنبر 2015.

ويلتئم المنتدى الأممي سنويا، تحت إشراف المجلس الاقتصادي والاجتماعي، وكل أربع سنوات بمشاركة قادة الدول والحكومات تحت رعاية الجمعية العامة للأمم المتحدة.

وسيجتمع قادة الدول في 18 و19 شتنبر المقبل بنيويورك، من أجل تتبع تنفيذ أهداف التنمية المستدامة الـ17 وخطة سنة 2030.

 

 

 

 
 

وقعت السيدة الوزيرة، بحضور السيد رئيس الحكومة، مذكرة تفاهم مع السيد مارك روته رئيس الوزراء الهولندي حول الطاقات المتجددة بين المغرب وهولندا

 

 

في إطار الزيارة الرسمية التي يقوم بها السيد مارك روتيه رئيس الوزراء الهولندي للمملكة المغربية تم، بحضور السيد رئيس الحكومة، توقيع مذكرة تفاهم بين وزارة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة ووزارة المناخ والسياسة الطاقية الهولندية حول الانتقال الطاقي، وذلك يوم 21 يونيو 2023. حضر هذا التوقيع مجموعة من الوزراء الى جانب فاعلين بالقطاع العام والخاص المغربي والهولندي.

 

 

 

 
 
 

ترأست السيدة الوزير ة الاجتماع المشترك لمكتبي جمعية الأمم المتحدة للبيئة ولجنة الممثلين الدائمين لدى برنامج الأمم المتحدة للبيئة

 

 

في إطار تنفيذ خارطة طريق الرئاسة المغربية للدورة السادسة لجمعية الأمم المتحدة للبيئة (ANUE)، ترأست السيدة ليلى بنعلي، وزيرة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة، بصفتها رئيسة لمكتب الجمعية والسفير الممثل الدائم للمملكة الهاشمية في نيروبي، السيد فراس الخوري بصفته رئيسا للجنة الممثلين الدائمين لدى برنامج الأمم المتحدة للبيئة وبحضور السيدة إنغر أندرسون، المديرة التنفيذية لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة، الاجتماع المشترك لمكتبي جمعية الأمم المتحدة للبيئة ولجنة الممثلين الدائمين لدى برنامج الأمم المتحدة للبيئة يومي 6 و 7 يوليوز 2023 بطنجة.

وعرف هذا الاجتماع مشاركة وزراء البيئة، والسفراء الممثلين الدائمين لدى برنامج الأمم المتحدة للبيئة في نيروبي لمجموعة من الدول كالسنغال وسلوفاكيا وباكستان والمملكة المتحدة وأوكرانيا والبرازيل وإيران وباربودا ومصر والنرويج.

وخلال هذا الاجتماع، أشارت السيدة وزيرة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة إلى أهمية هذه المحطة في مسلسل إعداد للدورة السادسة لجمعية الأمم المتحدة للبيئة التي ستعقد في فبراير 2024 في نيروبي تحت رئاسة المغرب، حيث ستمكن من التوافق حول دول أعمال الدورة السادسة للجمعية، وتقييم التقدم المحرز في إعداد البيان الوزاري، وتحديد مسلسل تقديم القرارات التي سيتم اعتمادها خلال هذه الدورة، ووضع استراتيجية التواصل لهذه الدورة.

كما تطرقت السيدة الوزيرة للأنشطة المنجزة منذ انتخاب بلادنا لرئاسة الدورة السادسة من جمعية الأمم المتحدة للبيئة، وبالخصوص اجتماعات مكتبي جمعية الأمم المتحدة للبيئة ولجنة الممثلين الدائمين لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة المنعقدة عن بعد، والتي مكنت من التوافق على موضوع الدورة السادسة لجمعية الأمم المتحدة للبيئة والذي يتمحور حول ثلاثة إشكاليات بيئية ذات أولوية بالنسبة للإنسانية، وبالخصوص تغير المناخ وحماية التنوع البيولوجي ومكافحة التلوث.

وبالموازاة مع هذا الاجتماع، قامت السيدة الوزيرة، بصفتها رئيسة لجمعية الأمم المتحدة للبيئة، بعقد جلسة غير رسمية مع ممثلي المجتمع المدني والمجموعات الرئيسية وأصحاب المصلحة المعتمدين لدى برنامج الأمم المتحدة للبيئة وهيئاتها الإدارية، بمشاركة أعضاء كلا المكاتب، وذلك لمناقشة مقترحات هاته المجموعات حول الدورة السادسة لجمعية الأمم المتحدة للبيئة.

وتجدر الإشارة إلى أنه قد تم انتخاب المغرب رئيسا للدورة السادسة لجمعية الأمم المتحدة للبيئة في مارس 2022 لولاية مدتها عامين. ويأتي هذا الانتخاب كتتويج لالتزام المملكة المغربية في حماية البيئة والتنمية المستدامة، ولمبادراتها الطموحة في هذا المجال بفضل التوجيهات السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله.

وتعتبر جمعية الأمم المتحدة للبيئة هيئة عالمية لصنع القرار بشأن البيئة، بحيث تلعب دور منصة سياسية يجتمع في إطارها الوزراء المسؤولون عن البيئة في الدول الأعضاء في الأمم المتحدة البالغ عددها 193 دولة بالإضافة إلى الدول الملاحظة وهيآت منظومة الأمم المتحدة والمنظمات الحكومية الدولية والمجموعات الرئيسية وأصحاب المصلحة، مرة كل سنتين لمناقشة السياسات التي تهدف إلى وضع جدول الأعمال البيئي العالمي، واعتماد قرارات استراتيجية، وتقديم التوجه السياسي بالإضافة إلى استعراض برنامج عمل برنامج الأمم المتحدة للبيئة وميزانيته.

ويتم انتخاب مكتب جمعية الأمم المتحدة للبيئة كل سنتين، ويتكون من 10 أعضاء (رئيس واحد، و 8 نواب للرئيس ومقرر). يتألف مكتب هذه الدورة السادسة من المغرب كرئيس وكل من المملكة المتحدة والسنغال والبرازيل وكولومبيا وسلوفاكيا وإيران والبرتغال وباكستان كنواب للرئيس بالإضافة إلى أوكرانيا كمقرر.

 

 

 

 
 

السيدة الوزيرة تترأس اجتماع لجنة تتبع ومواكبة الاستراتيجية الوطنية للتنمية المستدامة

 

 

ترأست السيدة ليلى بنعلي، وزيرة الإنتقال الطاقي والتنمية المستدامة، يوم 12 يونيو 2023 اجتماعا حضوريا للجنة تتبع ومواكبة الاستراتيجية الوطنية للتنمية المستدامة، وذلك وفقا لأحكام المرسوم رقم 452.19.2 المتعلق بإحداث اللجنة الوطنية للتنمية المستدامة.

في كلمتها الافتتاحية، تقدمت السيدة الوزيرة بالشكر لأعضاء اللجنة على مساهماتهم القيمة في تحيين الاستراتيجية الوطنية للتنمية المستدامة وعلى انخراطهم الفعلي في إنجاح هذا الورش المهيكل ببلادنا. وذكرت بأن الهدف من الاجتماع هو الوقوف على التقدم المحرز في إعداد النسخة الثانية من الاستراتيجية الوطنية للتنمية المستدامة وحث الجميع على تخصيص مزيد من الدعم ومزيد من المواكبة لتسريع إعداد هذه الاستراتيجية.

واغتنمت السيدة الوزيرة هذه المناسبة، لتقديم مخرجات المسلسل التشاوري الذي تم في إطار تحيين هذه الاستراتيجية بهدف إشراك الجميع في إعداده، والذي تم من خلال عقد27 لقاءا ثنائيا مع الكتاب العامين وكبار المسؤولين بالقطاعات الوزارية، وممثلي القطاع الخاص، وممثلي جمعيات المجتمع المدني، ومن خلال تعبئة أزيد من 1700 مشارك ومشاركة في المناظرات الجهوية للتنمية المستدامة من أجل دمج البعد الجهوي في هذه الاستراتيجية، وكذا من خلال إطلاق منصة تفاعلية لاستقاء آراء المواطنات والمواطنين حول أولويات التنمية المستدامة ببلادنا وانتظاراتهم في هذا المجال شارك فيها أزيد من 5000 مشارك ومشاركة. كما عرف هذا المسلسل تنظيم عشر ورشات موضوعاتية.

وفي هذا الإطار، أشارت السيدة ليلى بنعلي، إلى أن هذا المسلسل مكن من التوافق على الرؤية المقترح تحقيقها ببلادنا في أفق 2035، وتحديد المجالات الستة لتسريع التحول نحو الاستدامة، والرافعات التي يجب التركيز عليها من أجل تعزيز أسس التنمية المستدامة ببلادنا. وانطلاقا من ذلك، تم تحديد الرهانات ذات الأولوية الواجب أخذها بعين الاعتبار لتحقيق هذا التحول، وكذا الأهداف الاستراتيجية والمؤشرات لتتبع التقدم المحرز في بلوغ الغايات المراد تحقيقها في الآجال المحددة لذلك.

في سياق متصل، أبرزت السيدة الوزيرة أن الهدف من هذا الورش المهيكل هو إعداد استراتيجية عملية قادرة على تحقيق الرؤية المتوخاة التي اعتمدها جميع الفرقاء. ولتحقيق هذه الرغبة طالبت بالتعبئة الجماعية ومساهمة الجميع في اقتراح مؤشرات واقعية وذات آثار ملموسة على كل مواطن ومواطنة. حيت ركزت في كلمتها ان الغاية لا تتمثل في اقتراح مؤشرات لضمان متابعة الإجراءات القطاعية، ولكن ما نتمناه ونسعى إلى تحقيقه هو تصميم واقتراح مؤشرات جديدة تمكننا من متابعة مدى تطورنا نحو التنمية المستدامة الشاملة المنشودة التي ستضمن الرفاهية للجميع.

وتجدر الإشارة إلى أن تحيين الاستراتيجية الوطنية للتنمية المستدامة المعتمدة خلال اجتماع وزاري تحت رئاسة صاحب الجلالة الملك محمد السادس حفظه الله في يونيو 2017، يتم وفقا لقرار اللجنة الوطنية للتنمية المستدامة المنعقدة بتاريخ 14 أبريل 2022 بهدف ملاءمتها مع الأجندة الأممية للتنمية وأهدافها السبعة عشر وكذا مع توجيهات النموذج التنموي الجديد للمملكة. وسيتواصل هذا المسلسل التشاوري حول تحيين الاستراتيجية الوطنية للتنمية المستدامة من خلال عقد اجتماعات ثنائية مع بعض القطاعات الوزارية بهدف المزيد من التشاور والتنسيق.

 

 
 

تترأس السيدة الوزيرة اشغال ندوة صحفية لتقديم نتائج رصد جودة مياه الاستحمام والرمال بشواطئ المملكة

 

 
 

في إطار البرنامج الوطني لرصد جودة مياه الاستحمام والرمال بشواطئ المملكة المغربية، تقوم وزارة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة سنويا برصد جودة مياه الاستحمام والرمال على الصعيد الوطني.

وبمناسبة صدور نتائج البرنامج السالف الذكر، ستترأس السيدة الوزيرة ليلى بنعلي ندوة صحفية يوم الثلاثاء 20 يونيو 2023 ابتداء من الساعة التاسعة والنصف صباحا بمقر الوزارة الكائن بحي رياض بالرباط، لتقديم تلك النتائج، وكذا وسائل التواصل المتعلقة بإخبار المواطنين حول جودة مياه الشواطئ.

يبرز هذا البرنامج مدى الاهتمام الذي تحظى به شواطئ المملكة لكي ترقى إلى مستوى المعايير الدولية، حيث يتم سنويا منح " اللواء الأزرق " للشواطئ الأكثر نظافة. ويعود الفضل في هذا التتويج إلى المجهودات المتواصلة التي تبذلها مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة تحت الرعاية السامية لصاحبة السمو الملكي الأميرة الجليلة للا حسناء.

وتجدر الإشارة، أن النتائج السنوية لرصد جودة مياه الشواطئ والرمال، بما في ذلك تشخيص للنفايات البحرية، يتم تقديمها ونشرها بداية كل موسم اصطياف.

وتساهم هذه النتائج في مساعدة أصحاب القرار وكذا في إخبار المواطنين والمواطنات وكذا المنعشين السياحيين بالحالة البيئية للشواطئ. كما أن نشرها يعتبر مناسبة للإشادة بالمجهودات المبذولة من طرف الفاعلين والمتدخلين في هذا المجال، وإبراز النتائج المحققة المتعلقة بتحسين جودة شواطئ المملكة.

 

 
 
 

شاركت السيدة الوزيرة في اشغال النسخة الاولى من مؤتمر "بلومبرغ للاقتصاد الجديد-بوابة افريقيا

 

 

شاركت السيدة ليلى بنعلي وزيرة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة في جلسة نقاش حول "تحقيق إمكانات الطاقة النظيفة لإفريقيا"، ضمن أشغال النسخة الأولى لمؤتمر "بلومبرغ للاقتصاد الجديد – بوابة إفريقيا". وفي كلمتها أكدت السيدة ليلى بنعلي على التزام المغرب بمواجهة تحديات القرن الـ21 من خلال تعزيز حكامة الانتقال الطاقي وتحسين إدارة الموارد الطبيعية من أجل تنمية مستدامة، مشيرة للقرارات الاستباقية التي اتخذها المغرب لتطوير صناعة خالية من الكربون، تحت قيادة جلالة الملك محمد السادس، نصره الله.

وتجدر الإشارة إلى أن المغرب يستضيف مؤتمر "بلومبرغ للاقتصاد الجديد – بوابة إفريقيا" يومي 13 و 14 يونيو ، وهي المرة الأولى التي يُعقد فيها المؤتمر في إفريقيا.

يقام هذا الحدث في مراكش وتنظمه بلومبرغ ، المزود الرائد للمعلومات الاقتصادية والمالية ، ويجمع هذا الحدث رفيع المستوى صانعي السياسات وكبار المديرين التنفيذيين من الشركات الكبرى وقادة الرأي المؤثرين لمدة يومين من المناقشات رفيعة المستوى حول مواضيع تتجه من التنمية المستدامة إلى التجارة الحرة والقدرة على التكيف مع تغير المناخ.

 

 

 

تراست السيدة الوزيرة اشغال ورشة وطنية "التلوث البلاستيكي: تحديات وآفاق"

 

 

في إطار تخليد اليوم العالمي للبيئة، ترأست السيدة ليلى بنعلي وزيرة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة أشغال ورشة وطنية في موضوع: "التلوث البلاستيكي: التحديات والفرص"، وذلك يوم الجمعة 9 يونيو 2023 بالرباط.

بالنسبة لهذه السنة التي تخلد للذكرى الخمسين لهذا اليوم العالمي، فقد تم اختيار موضوع التلوث البلاستيكي، للتعبير عن ضرورة تسريع تعبئة كل الأطراف المعنية سواء على المستوى الدولي، أو الوطني، أو الاقليمي لمواجهة هذه الإشكالية التي أصبحت تشكل خطرا كبيرا على كوكبنا. وحسب برنامج الأمم المتحدة للبيئة، يتم انتاج أكثر من 400 مليون طن من البلاستيك سنويًا في جميع أنحاء العالم، نصفه تقريبا يتم استعماله مرة واحدة فقط ليصبح بعد أقل من سنة عبارة عن نفايات، حيث يحتاج إلى مئات السنين لكي يتحلل كليا.

وتزامن هذا الملتقى مع تخليد اليوم العالمي للمحيطات، الذي يحتفل به في 8 يونيو من كل سنة. ولقد أصبحت هذه النظم البيئية، الحيوية لاستمرار الإنسانية، مستودعا لكميات هائلة من النفايات حيث تمثل النفايات الناتجة عن الأنشطة الانسانية نسبة 80% يمثل البلاستيك 75% منها. ويتدفق حوالي 11 مليون طن من النفايات البلاستيكية سنويًا في المحيطات، وقد يتضاعف هذا العدد ثلاث مرات بحلول عام 2040، مما يؤثر سلبا على النظم الأيكولوجية وعلى صحة الانسان. ويتسبب هذا الصنف من التلوث العابر للحدود في أضرار بيئية جسيمة تترتب عنها تكاليف اجتماعية واقتصادية باهظة.

وقد أولى المغرب، تحت القيادة الرشيدة لصاحب الجلالة محمد السادس نصره الله، اهتماما خاصا بقضايا التلوث عامة والبلاستيكي خاصة، حيث انضمت بلادنا إلى مختلف الاتفاقيات متعددة الأطراف والإقليمية المتعلقة بالموضوع. كما اتخذت مجموعة من الإجراءات القانونية والتنظيمية، وتم إطلاق عدة برامج عملية بهدف التقليص والوقاية من النفايات البلاستيكية وذلك بمساهمة جميع الأطراف المعنية.

وفي مداخلة لها اثناء الجلسة الافتتاحية، أشادت السيدة وزيرة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة بالجهود المبذولة من طرف مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة، تحت رئاسة صاحبة السمو الملكي الأميرة للا حسناء، والرامية لتنزيل برنامج شواطئ نظيفة وعملية «بحر بلا بلاستيك" المنظمين على مستوى عدة مدن ساحلية بالمملكة. كما أـكدت أن رفع تحدي تدبير النفايات البلاستيكية، يستوجب مراجعة كل مراحل منظومة البلاستيك وذلك عبر إاعتماد منهجية الاقتصاد الدائري انطلاقا من تصميم المنتوج الى مرحلة التدوير. وأشارت الى أن التحول إلى الاقتصاد الدائري سيمكن من تقليل إنتاج المواد البلاستيكية البكر بنسبة 55% من توفير 70 مليار دولار وتقليص انبعاثات الغازات الدفيئة بنسبة 25% وخلق 700 000 فرصة عمل إضافية خاصة في الدول النامية في افق 2040.

وذكرت السيدة الوزيرة أنه نظرا لخطورة هذا التلوث على المستوى العالمي وتداعياته السلبية على البيئة، يجب وبشكل استعجالي تعزيز تعبئة جميع الأطراف الفاعلة لوضع المقاربات التنسيقية الضرورية من أجل بلورة حلول مستدامة في إطار منهجية مندمجة تأخذ بعين الاعتبار الأبعاد البيئية والاجتماعية والاقتصادية للبلاستيك.

 

 
 
 

توقيع اتفاقية مع شركة التمويل الدولية من أجل تطوير بنية تحتية مستدامة للغاز

 

 

الرباط، 12 يونيو 2023: وقعت وزارة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة ومؤسسة التمويل الدولية(IFC) يوم 12 يونيو 2023 اتفاقية من أجل تطوير خارطة طريق الغاز الطبيعي بالمملكة المغربية، وتنظيم شراكة تاريخية بين القطاع العام والقطاع الخاص لتطوير بنية تحتية مستدامة للغاز بالبلاد، وذلك ضمن خطة الدولة نحو انتقالها الطاقي والذي يهدف للوصول إلى 52 % من قدرة البلاد الانتاجية للكهرباء من الطاقات المتجددة بحلول عام 2030.

يلعب الغاز الطبيعي دوراً محوريًا في استراتيجية الانتقال الطاقي وإزالة الكربون في المغرب، حيث يحتوي على كمية أقل من الكربون إلى جانب تعدد استخداماته. كما يتميز بقدرته على توفير المرونة اللازمة لمواجهة تذبذب إنتاج الطاقة من مصادر متجددة، ويضمن نظام كهربائي وطني أكثر استقرارا وكفاءة للبلاد. ويعد الغاز الطبيعي أساسيا لإزالة الكربون من الصناعة، واستبدال الوقود والمحروقات الأخرى التي لا تزال تستخدم في توليد الكهرباء وفي الصناعات كثيفة الاستهلاك للطاقة.

تمكن المغرب خلال سنة 2022 من تحسين تدبير البنيات التحتية الجهوية، بتفعيل التدفق العكسي عبر خط أنابيب الغاز المغاربي الأوروبي، وولوج البلاد، ولأول مرة في التاريخ، إلى السوق الدولية للغاز الطبيعي المسال. وتتمثل المرحلة الثانية من هذه الاستراتيجية في تعزيز البنية التحتية المحلية للغاز، بهدف ضمان تأمين إمدادات الغاز، وربط مصادر الدخول بمناطق الاستهلاك.

ستدعم مؤسسة التمويل الدولية، وهي عضو في مجموعة البنك الدولي، الوزارة من خلال دراسات الجدوى، وهيكلة وتدبير مسلسل طلب العروض بصورة شفافة وتنافسية، طبقا للقوانين الوطنية، بهدف اختيار شريك أو عدة شركاء من القطاع الخاص لتطوير وتمويل وتشغيل البنية التحتية.

في هذا الصدد، صرحت الدكتورة ليلى بنعلي، وزيرة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة "أن هذا المشروع يندرج بصورة عامة في استراتيجيات بلادنا للتنمية المستدامة والانتقال الطاقي، إضافة إلى أهميته في تعزيز الأمن الطاقي. ونأمل الاستفادة من رؤوس الأموال ومن تجربة القطاع الخاص بهدف بناء سوق للغاز حسب أفضل الممارسات الدولية. ونتمنى أن تكون هذه البنية التحتية العصرية والمستدامة للغاز، الركيزة الأساسية لاقتصاد الهيدروجين في المستقبل".

وفي عام 2005، ساعدت مؤسسة التمويل الدولية وزارة الفلاحة في تطوير وإنجاز أول مشروع للري بشراكة بين القطاع العام والخاص في العالم، في المنطقة الفلاحية بالكردان بإقليم تارودانت. وبهذه المبادرة الجديدة، ستساعد مؤسسة التمويل الدولية المغرب لتأهيل البنية التحتية الضرورية للغاز على المدى القريب والبعيد أخذا بعين الاعتبار التطورات الوطنية والدولية. وسيدمج هذا العمل أيضا الآفاق المتعلقة بالوصول إلى الهيدروجين، والغاز الحيوي، والغاز التركيبي، على المدى الطويل، لضمان تنمية شاملة ومستدامة.

من جهته، أشار السيد سيرجيو بيمينتا، نائب رئيس مؤسسة التمويل الدولية لإفريقيا "أن المغرب يتجه نحو الحياد الكربوني، مما يتطلب العمل بشكل سريع على رفع نسبة مساهمة الطاقات المتجددة إلى جانب مصادر أخرى للطاقة أقل احتواء للكربون بما في ذلك الغاز الطبيعي. وستمكن هذه الشراكة المغرب، من تسريع تطوير نماذج مبتكرة، تشمل الشراكات بين القطاع العام والقطاع الخاص، لتوفير البنية التحتية اللازمة لتحقيق نموذج التنمية الجديد وأهداف الطاقة بالبلاد".

 
 
 

الاحتفال باليوم العالمي للتنوع البيولوجي

 

 

في إطار الاحتفالات باليوم العالمي للتنوع البيولوجي، تترأس السيدة ليلى بنعلي، وزيرة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة، محاضرة تحت شعار "من الاتفاق إلى العمل: توحيد الوسائل والإجراءات لضمان تنفيذ الإطار العالمي الجديد على المستوى الوطني"، بحضور ممثلين عن القطاعات الوزارية ومؤسسات البحث العلمي والجهات الفاعلة الحكومية وغير الحكومية، وكذا خبراء دوليين ومحليين وذلك يوم الاثنين 22 ماي 2023، بمقر الوزارة بحي الرياض في الرباط.

هذا اللقاء، الذي ينظم بدعم من برنامج شراكة من أجل العمل بخصوص الاقتصاد الأخضر (PAGE) ومشروع "التعاون الإقليمي لمؤشرات جديدة للمحاسبة البيئية في أفريقيا" (COPERNICEA)، يشكل فرصة فريدة لتسليط الضوء على الإجراءات المتخذة على جميع المستويات (الجهات الحكومية، المنظمات الدولية، المؤسسات العلمية، القطاع الخاص والمجتمع المدني) بهدف ضمان تنفيذ فعال لإطار التنوع البيولوجي العالمي بعد عام 2020 على المستوى الوطني.

يجب التذكير بأنه يتم الاحتفال باليوم العالمي للتنوع البيولوجي في جميع أنحاء العالم في 22 مايو من كل عام. الشعار الذي اختير له هذه السنة "من الاتفاق إلى العمل: إعادة بناء التنوع البيولوجي"، بهدف الحفاظ على الزخم الذي تم إطلاقه لدعم إطار التنوع البيولوجي العالمي الجديد لما بعد عام 2020 والذي تم اعتماده خلال مؤتم الاأطراف الخامس عشر لاتفاقية التنوع البيولوجي في دجنبر 2022 بمونتريال، بحيث يحدد هذا الاتفاق أهدافً وغايات ملموسة في أفق سنة 2050 للحد من تدهور التنوع البيولوجي وعكس تناقص هذا الأخير.

 

 
 

رسالة السيدة وزيرة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة بمناسبة اليوم العالمي للبيئة، 5 يونيو 2023

 

 

يحتفل المغرب في 5 يونيو من كل سنة، كما هو الحال في سائر أنحاء العالم، باليوم العالمي للبيئة. ويدعو شعار هذه السنة "محاربة التلوث البلاستيكي" إلى زيادة الضغط على الحكومات، والمقاولات، والأطراف المعنية الأخرى لتسريع العمل لحل هذه الأزمة.

كالعادة، يتميز الاحتفال بهذا اليوم في بلادنا بتنظيم العديد من أنشطة التواصل والتوعية على المستوى المركزي والترابي. تم لهذا الغرض برمجة أنشطة رئيسية للاحتفال بهذا اليوم:

  • توجيه رسالة من طرف السيدة الوزيرة بمناسبة هذا اليوم؛
  • تنظيم مائدة مستديرة حول إجراءات مكافحة التلوث الناتج عن البلاستيك خاصة على مستوى الساحل المغربي؛
  • تقديم التقرير الوطني لمراقبة جودة مياه الاستحمام والرمال؛

فيما يتعلق بموضوع " محاربة التلوث البلاستيكي "، تجدر الإشارة إلى أن العالم مغمور بالنفايات البلاستيكية، حيث يتم إنتاج أكثر من 400 مليون طن من اللدائن البلاستيكية سنويًا في جميع أنحاء العالم، نصفها تقريبا مصمم للاستخدام مرة واحدة فقط. وإلى ذلك، لا يُعاد تدوير سوى أقل من 10 % منها.

وينتهي المطاف بما يقدر بنحو 19 - 23 مليون طن سنويًا منها في البحيرات والأنهار والبحار.

واليوم، يغمر البلاستيك مطارح نفاياتنا، ويتسرب إلى قعر المحيط، ويتحول إلى دخان سام، مما يجعله أحد أخطر التهديدات على كوكب الأرض. إضافة إلى ذلك، تحتوي العديد من المنتجات البلاستيكية على عناصر إضافية خطيرة، تُشكل تهديدًا لصحتنا.

ومع ذلك، فإن الحلول الكفيلة بمكافحة هذه المشكلة موجودة، وتم تنفيذ مجموعة من الإجراءات. وقد حان الوقت لتعزيز التدابير والإجراءات لحل هذه الأزمة.

 
 

 

كلنا اصدقاء البيئة

Tous Ecolos

خزانة الأفلام والصور

 

 

المنظمات غير الحكومية

ONG